دفاعا عن الهادى البشير .. هكذا رد القرآن علي إساءة العاص بن وائل للنبي .. دروس وعبر

الأربعاء، 26 يونيو 2019 09:31 م
محمد صلى الله عليه وسلم
سورة الكوثر وكيف رد ت علي إساءة الكفار للنبي ؟

كان رسول الله صل الله عليه وسلم جالسا حزينا لفقده ابنه فجاءه أحد المشركين وهو يصرخ من بعيد :"بتر محمد...بتر محمد"اي انقطع نسله وسينقطع اسمه فلن ينتشر من بعد موته صلى الله عليه وسلم .. لأنهم كانوا يسمون من ليس له ذكر أبتر .

الرسول صلي الله عليه وسلم حزن أكثر وأكثر عندما سمع هذا الكلام من مشرك قريش ..فاتاه الوحي وانزل عليه سورة الكوثر ومن ضمنها هذه الاية : " إن شانئك هو الأبتر " ..أي الذي عابك بالبتر في نسلك ونسبك فإنه هو من نسي في حين أن اسمك علا في العالمين .

هذه الأية نزلت في العاص بن وائل السهمي .. وفعلا لا أحد يذكر اسم هذا المشرك، واسم سيدنا محمد صل الله عليه وسلم أكبر نسبة بين الاسماء في العالم ..

وليس أدل علي ذلك أن ملايين البشر من المسلمين يسمون أولادهم باسم محمد تيمنا بالنبي الخاتم و حتى الأجانب الذين يدخلون في الاسلام يسمون اولادهم بمحمد لإعجابهم بشخصيته العظيمة، فالله اعلى ذكر رسوله الكريم في العالمين لأن رسالته لكل زمان ومكان خالدة أبد الدهر ..صلى الله غليه وسلم ..

تفسير آيات الكوثر حمل الخير العظيم وما ذكر الله به نهر الكوثر يدل علي جلال وعظمة هذه .. فهي من جانب تحدثنا عن بعض ما حبا الله به نبيه وفضله به وذلك نهر الكوثر وهو من جانب آخر يرد على من كان يعتدي على النبي صلى الله عليه وسلم بفحش وببذيء الكلام .

فالعاص بن وائل وهو والد الصحابيين عمرو وهشام بن العاص رضي الله عنهما كان يصف النبي صلى الله عليه وسلم بأنه أبتر ولا يوجد له ابن ذكر يحمل اسمه فينقطع أثره ونسله بموته ..تلقي ردا قويا علي مزاعمه بل أن سورة الكوثر سجلت دفاع الله عن الذين آمنوا ..فمهما فعل الكفار فإن دائرة السوء تدور عليهم وحدهم وكل كيد يتربصون به لأهل الحق هو باطل لا محالة.

والرسالة من وراء سورة الكوثر واضحة وتتمثل في ضرورة اطمئنان أهل الدعوات أن الله بجوارهم ،وأن سهامه سبحانه وتعالى لن تخطئ طريقها إلى أعدائه أبداً.

اضافة تعليق