مواجهة مثيرة بين هولاكو ومعلم شاب .. حكمة هزمت سفاح التتار .. إليك التفاصيل

الأربعاء، 26 يونيو 2019 04:34 م
58409002_827304264306631_4488155030804333440_n
كيف هزم شاب جبروت إمبراطور التتار ؟

هولاكو حفيد جنكيز خان مؤسس امبراطورية المغول سيطرعلى بغداد وبدأ بنهبها من أولها الى اخرها بأمر من اخيه الخاقان الاكبر "مون كوخان " الذي تولي بعد هلاك جدهم الأكبر ومؤسس مجدهم .

وهذا الاخير طلب من اخيه هولاكو اكمال مسيرة جدهما "جنكيز خان " وتسوية بغداد بالأرض وهو ما جري تنفيذه حرفيا  مما شكل كارثة كبرى للمسلمين اذ احرقوا كثيرا من المؤلفات القيمة العلمية والنفسية والاقتصادية والادبية والاجتماعية وغيرها

جحافل المغول اضرموا النار في دار الحكمة ودمروا كثيرا من المعالم العمرانية …. بل أن هناك بعض المصادر  رصدت حجم الدمار وأكدت  بان هولاكو قتل 200 الف شخص وهناك من يقول انه قتل 400 الف شخص ودمر حسب ما ذكرت كل المساجد في بغداد القديمة ودمر قصورها ..

وكل هذا قام به جيش هولاكو الحاكم الظالم لتأسيس أمبراطورية علي أشلاء الخلافة العباسية وبعد أن اشرفوا علي تحقيق مخططهم ارسل هولاكو خبرا بانه يريد ان يلتقي بأكبر عالم في بغداد وهو ما رفضه علماء العراق .

حالة الرفض من علماء بغداد لمقابلة هولاكو خرقها شاب اسمه "كإدهان" صغير السن لم تنبت لحيته بعد كان يعمل معلما في مدرسة للشباب..هو فقط من قبل الذهاب لمقابلة هولاكو.

وعندما هم كإدهان بالذهاب اخذ معه هذا الشاب المعلم معه  "جمل – وماعز – وديك "وصل عند مقر هولاكو ودخل هذا العالم الشاب.

وعندما رآه هولاكو قال له مستهزئا : الم يجدوا غيرك لمقابلتي والمثول امامي .. اجابة ذلك المعلم الشاب : اذا كنت تريد شخصا كبيرا يوجد في الخارج "جمل" اما اذا كنت تريد رجل ملتحيا يوجد في الخارج " ماعز"

المعلم الشاب واصل حديثه واذا اردت شخصا صوته مرتفعا يوجد في الخارج "ديك" وها انا اعرضهم عليك وانت بإمكانك ان تدعو من تريد…

وعلي الفور أدرك هولاكو ان من يقف امامة ليس رجلا عاديا ولا سهلا … قال له : اخبرني يا ترى ما سبب مجيئي الى هنا اي الى بغداد ؟؟؟
اجابة ذلك الشاب جوابا عميق المعنى اذ قال :اعمالنا وذنوبنا هي من احضرتك الى هنا كذلك لم نقدر نعم الله علينا ..لقد اسرفنا في المعاصي واخذتنا الدنيا وتعلقت قلوبنا بالدنيا والاموال والاراضي والله سبحانه وتعالى ارسلك الينا نقمة ليسلب منا ما اعطانا من نعم…

وبعد سماع جواب ذلك الشاب العالم المعلم … سأله هولاكو مرة اخرى اذ قال له :من القادر على ان يبعدني من هنا اي من بغداد ؟اجابه الشاب جوابا عجيبا اذ قال له :ان القادر على ان يبعدك هو :اذا عرفنا قيمة النعم وشكرناها الى الله واذا ابتعدنا  عن الخلافات فيما بيننا وقتها لن تستطيع البقاء والوقوف هنا .

ولم تمر لحظات حتي أمر هولاكو بعدم التعرض للمعلم الشاب وأخذ يبحث عن سبل تقطع الطريق علي مساعي المسلمين لتوحيد الصفوف ونبذ الخلافات بشكل يضمن استمرار المغول للأبد وهو ما لم ينجح فيه لا هو ولا من اتوا بعده.

اضافة تعليق