8 فوائد ذهبية لقراءة القرآن .. مصدر البركة والسعادة ..داوم علي تلاوته

الأحد، 23 يونيو 2019 08:00 م
القرآن الكريم
بركة القرآن الكريم .. معين لا ينضب

بركة القرآن لا تنتهي، فهو مبارك من كل وجه، وعلى أي حال ومن بركة القرآن أن الله يبارك في عقل قارئه وحافظه إذا يبقي ذهنه حادا ويقيه من الخرف ويمنه عليه بكافة انواع الفضل والبركة. 
فعن عبد الملك بن عمير :" كان يقال أن أبقى الناس عقولا قراء القرآن "وفي رواية : " أنقى الناس عقولا قراء القرآن ".

الإمام القرطبي علق علي هذه البركة قائلا  : من قرأ القرآن متع بعقله وإن بلغ مئة !وهو أمر أثبتته الدراسات العلمية الحديثة التي خلصت إلي أن حفظ القرآن وقراءته فيها تقويه للذاكرة !

وفي هذا السياق الإمام إبراهيم المقدسي أوصي تلميذه عباس بن عبد الدايم رحمهم الله قائلا :" أكثر من قراءة القرآن ولا تتركه، فإنه يتيسر لك الذي تطلبه على قدر ما تقرأ ".

ابن الصلاح قال :"ورد أن الملائكة لم يعطوا فضيلة قراءة القرآن وهي حريصة لذلك على استماعه من الإنس "فقراءة القرآن كرامة أكرم الله بها الإنس".

قال أبو الزناد :"كنت أخرج من السحر إلى مسجد رسول الله صل الله عليه وسلم فلا أمر ببيت إلا وفيه قارئ ".
شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله علق علي الأمر  :" ما رأيت شيئا يغذّي العقل والروح ويحفظ الجسم ويضمن السعادة أكثر من إدامة النظر في كتاب الله تعالى ! ".
ومن الثابت في هذا المقام التأكيد على أن من يتعلّق بالقرآن يجد البركة حيث قال تبارك وتعالي في محكم التنزيل : "كتاب أنزلناه اليك مبارك".

وكان بعض المفسرين يقول :"اشتغلنا بالقرآن فغمرتنا البركات والخيرات في الدنيا ".ومن ثم فليس أمامنا إلا أن نبتهل إلي الله بالقول :اللهم إنا نسألك أن تلزم قلوبنا حفظ كتابك ، والعمل بأحكامه وحدوده.

اضافة تعليق