هل إذا ا رآك الناس قالوا الخير مازال موجودًا؟

محمد جمال حليم السبت، 22 يونيو 2019 08:49 م
الخير

لو بحث في أنماط الشخصية وأنواعها عند علماء النفس والاجتماع لوجدتها كثيرة ومتنوعة.. لكن الشخصية التي نبحث عنها الآن هو أن تكون شخصية مميزة جديرة بالذكر في كل مكان..
هل فكرت يوما ان تكون إذا رآك أحد أو عاملك قال: الحمد لله مازالت الدنيا بخير.
هل تعمدت يوما إسعاد الآخرين ولو على حساب نفسك ووقتك وجهدك؟
هل تحب أن تكون شخصية مميزة بين الناس نظير رضا الله تعالى دون حاجة من أحد؟
هل يمكن أن تتحمل ظلم الناس لك وأنت مظلوم وتنتظر سنن الله فيهم؟
تأكد وأنت تبحث في أنماط الشخصية يكفيك أن تكون ممن رضي الله عنه وأرضى عنه الناس، ووضع له القبول في الأرض فقط تتحقق بالخير وتعلق به واسع لقضاء حاجات الناس بحب واحتمل أذاهم وعينك تنظر إلى الآخرة.
احرص ان تكوم مميزا ممن ينظر إليه الناس فيستبشرون و لاتكن ممن يزرع القنوط وينميه.
اجعل البسمة تمل وجهك وتعاون مع الآخرين بصدق لا لمصالح ترجوها.. بهذه الأشياء تكون محبوبا في الدنيا وعند الله.

اضافة تعليق