أنا بيضاء وابنتي سمراء.. كيف أقنعها بأن تحب شكلها؟

السبت، 22 يونيو 2019 11:15 ص
كيف أقنع ابنتي أنها حلوة وتحب شكلها ولونها


 أنا بفضل الله علي قدر كبير من الجمال فعيوني ملونة وبيضاء، وأحببت زميلي في الكلية وتزوجته، هو من أسوان وأسمر اللون، وأنجبت منه بنتًا وولدًا.

البنت شكل والدها جدًا بلون بشرته وعيونه السوداء، وجاء الولد شبهي وعيونه ملونة، هذا الأمر يزعج ابنتي جدًا خاصة بسبب التعليقات السخيفة من كل من يراها ويقارنها بي وبشقيقها، كيف لي أن أتعامل مع الأمر وأحافظ على نفسيتها وأجعلها تتقبل شكلها وتحبه؟.

( س. م)


تجيب الدكتورة سهام حسن، أخصائي نفسي وتعديل سلوك الأطفال:

يجب وقف السخرية السخيفة، سواء من قبل الأهل أو الأقارب والأغراب، حتى وإن كانت من باب الدعابة والمزاح، حتى لا تكره الطفلة نفسها وجسدها ويلازمها هذا الشعور حتى الكبر.

اكدي لابنتك أن الله لا يميز بين الأبيض والأسمر ولا الرفيع والسمين، فكل سواء عند الله عز وجل، ولا تعلقي إطلاقًا على الموضوع ولا تأتي بذكر لونها أو شكلها نهائيًا وحاولي أن تتجنبي الأمر تمامًا.

ومن الأهمية أن ترسخي ثقة الطفلة في نفسها ومدحها ومدح جمالها باستمرار، وتدريجيًا ستتمكن من استعادة ثقتها بنفسها من جديد ونسيان الأمر، لكن شريطة أن يتوخى المحيطون الحذر ويتجنبوا مضايقتها، لأنها ببساطة لم تخلق نفسها.

 زدي ثقتها بنفسها من خلال السماح لها باختيار ما يناسبها من ملابس واكسسوارات واحكي لها قصص بسيطة عن أبطال لم يمنعهم شكلهم أو إعاقتهم أو فقرهم أو أي شيء من الوصول لأهدافهم.

اضافة تعليق