السالمون والتونة تقيك من هذا المرض القاتل .. تناولها بانتظام

الجمعة، 21 يونيو 2019 04:06 م
تناول التونة والسالمون يحمي من داء العصر
تناول التونة والسالمون يحمي من داء العصر

دراسة سويدية حديثة أفادت بأن الأسماك الدهنية يمكن أن تقي من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

الدراسة أجراها باحثون بجامعة شالمر للتكنولوجيا في السويد، وتم بموجبها ، مراقبة  421 شخصًا ممن أصيبوا بمرض السكري من النوع الثاني، وتمت مقارنة عاداتهم الغذائية مع 421 شخصًا يتمتعون بصحة جيدة،

الباحثون استخدموا  تقنية جديدة لمعرفة مقدار ما يتناوله المشاركون في الدراسة من أغذية، تُعرف بالتمثيل الغذائي القائم على قياس الطيف الكتلي.

الفريق الطبي حدد حوالي 30 علامة بيولوجية في عينات الدم، وهي عبارة عن جزيئات معينة يمكن استخدامها لقياس مقدار الأسماكالد هنية التي يتناولها المشاركون في الدراسة، التي استمرت لمدة 7 سنوات.

الباحثون وجدوا أن الإكثار من تناول الأسماك الدهنية له تأثير وقائي من مرض السكري من النوع الثاني، بشرط أن تكون تلك الأسماك خالية من الملوثات البيئية التي تسهم في خطر الإصابة بالسكري.

ووفقاً للوكالة الوطنية السويدية للأغذية، فإن الغذاء هو المصدر الرئيسي للتعرض للملوثات البيئية مثل الديوكسينات وثنائي الفينيل متعدد الكلور، وهذه المواد قابلة للذوبان في الدهون وتوجد في المقام الأول في الأطعمة الدهنية، مثل الأسماك واللحوم ومنتجات الألبان.

الأسماك الدهنية مثل السالمون والتونة والماكريل والسردين والسالمون، زيت السمك، تعد مصدرًا غنيًا بأحماض أوميجا 3 التي تتمتع بفوائد صحية عدة، على رأسها تقليل خطر الإصابة بالاكتئاب وأمراض القلب والكلى، وتقلل نسبة الكولسترول في الدم، بالإضافة إلى الوقاية من التهاب المفاصل الروماتويدي.

ووفقا للصحة العالمية، فإن السكري من النوع الثاني يظهر جرّاء فرط الوزن وقلّة النشاط البدني، ومع مرور الوقت، يمكن للمستويات المرتفعة من السكر في الدم، أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، والعمى، والأعصاب والفشل الكلوي.

فى المقابل، تحدث الإصابة بالنوع الأول من السكري عند قيام النظام المناعي في الجسم بتدمير الخلايا التي تتحكم في مستويات السكر في الدم، وتكون معظمها بين الأطفال.

اضافة تعليق