أخبار

أذكار المساء .. من قالها لم يحل بينه وبين دخول الجنة إلا الموت

علماء يقتربون من إيجاد علاج لمرض لا يمكن وقفه أو علاجه حاليًا!

10 نصائح ذهبية تحافظ بها على علاقتك مع الله واستقرارك النفسي

كيف عالج القرآن قضية التبني؟ (الشعراوي يجيب)

"شيخ العارفين أبو سليمان الداراني" مصارحة مع النفس.. لم تسمعها من قبل

ما هي علامات ضعف جهاز المناعة وكيف يمكنك تقويته؟

هكذا يبهرك الله بعطائه

تحورات كورونا.. "الصحة العالمية" ترسم خريطة 4 فيروسات "جديدة"

أذكار الصباح والمساء من القرآن والسنة

خيّرهم الإسكندر عن الشجاعة والعدل.. لن تتخيل إجابتهم

لديك موهبة ولا تستطيع اكتشافها؟.. هذه الطريقة تساعدك

بقلم | محمد جمال | الجمعة 21 يونيو 2019 - 03:33 م
Advertisements

 ربما كنت أحد الأشخاص الذين يعتقدون أنه ليس لديك موهبة خاصة، نتيجة لذلك من المحتمل أنك لم تكتشف بعد ماهية مهنتك الحقيقية وتكرس نفسك لوظيفة لا تلائمك، فقد تعتقد أيضًا أن نقاط قوتك وقدراتك ليست مهمة بما يكفي لتشعر بالموهبة.

 يقول خبراء التنمية البشرية، إننا لدينا جميعا موهبة ومن مسؤوليتنا أن نعرف ما هي و تكريسها لما تحب، ليس ذلك فحسب بل وضعه في خدمة الآخرين لتحسين هذا العالم بالقيمة التي يمكنك تحقيقها.

فأغلب الحقيقة أن لدينا تصورًا لأنفسنا محدودًا للغاية ومشوهًا بتجربتنا الذاتية، ولكي تزيح عن موهبتك هذه الغمة التي تخفي موهبتك وراءها فيجب عليك معرفة الآتي.

 ما هي الموهبة؟

الموهبة هي الذكاء، وهو القدرة على الفهم واللياقة البدنية أو العقلية، وهي القدرة على أداء أو ممارسة نشاط ملموس، فالشخص الموهوب هو الشخص الذي يمتلك مهارة تفوق مهارة الأغلبية في نشاط يتطلب أنواعًا معينة من المهارات.

وهذا لا يعني أن الموهبة شيئًا محجوزًا للقلة المتميزة منذ سن مبكرة، تظهر بالفعل هدية فطرية خاصة، ولكن في العديد من الحالات تظهر بعد سنوات وبطريقة غير متوقعة.

فيجب أن يتدرب الشخص الذي يتمتع بموهبة متعلمة بانتظام، وإلا فإنه سيفقد قدرته تدريجيًا، لذلك من المهم أن تضع في اعتبارك أنه لاكتشاف موهبتك عليك معرفة ماهية شغفك.

والخطوة الأولى لاكتشاف موهبتك هي الذهاب إلى الداخل يجب أن تصل إلى مستوى أعمق بكثير من المعرفة الذاتية وتتخلى عن الصورة الذاتية المحدودة للماضي.

 من المهم للغاية أن تفتح عقلك لإعادة اكتشاف نفسك ورؤيتك بطريقة مختلفة تمامًا، يجب أن تعطي الإجابات بداخلك لبعض الأسئلة القوية التي يمكنك طرحها على نفسك و هي:

ماذا تستمتع حقًا؟

 في أي أنشطة تضيع الوقت؟

 ما هي اهتماماتك وهواياتك؟ ما المواضيع التي تتحدث عنها؟

ما هذا في حياتك الذي بدونه لا يمكنك العيش؟

ما الذي يجب عليك فعله لتشعر بأنك فخور بنفسك الحقيقية؟

انتبه لما تجبه ولماذا؟

كل ما يعجبك بالآخرين هو صفات ونقاط قوة لديك أيضًا، أو ربما لم تتطور بعد أو لم تعترف بها، ليس هناك شك في أن الأشخاص الذي انت معجب بهم يعكسون جوانب لا نعرفها عن أنفسنا أو عن إمكانات، لذا اسأل نفسك عن ما تحبه، ولماذا تحظى بإعجابهم وما الذي يعجبهم بالضبط.

 عدد مواهبك
انظر إلى كل ما تفعله بسهولة دون عناء وبطبيعة الحال، ابدأ بمراقبة نفسك، بمزيد من الاهتمام في يومك بالتأكيد سوف تدرك أنك في العديد من المناسبات، تركز كثيرًا على شيء يبدو أنك بارع فيه، سيعطيك هذا العديد من الأدلة حول ماهية مواهبك.

اسأل نفسك عما ستفعله

تذكر طفولتك عندما كنت صغيرًا، ما الذي فعلته لمتعته فقط، الجميع عندما نكون صغارًا نكون أكثر إبداعًا لأننا مع تقدمنا بسبب المخاوف أو الحد من المعتقدات نمنع هذا الإبداع. ابحث عن تلك الأنشطة التي تستمتع بعملها كثيرًا حتى لو لم تدفع لك.

اسأل عن ردود فعل إيجابية

لما لا يقل عن 5 أشخاص من مناطق مختلفة من حياتك، اسأل الأشخاص الذين تعرفهم، وإذا أمكن أشخاص مختلفين من مناطق مختلفة من حياتك: الأسرة ، الأصدقاء ، زملاء العمل ، الجيران إلخ، اطلب منهم أن يكتبوا لك ما هي الصفات، ونقاط القوة والمواهب التي يرونها فيك.



موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled ربما كنت أحد الأشخاص الذين يعتقدون أنه ليس لديك موهبة خاصة، نتيجة لذلك من المحتمل أنك لم تكتشف بعد ماهية مهنتك الحقيقية وتكرس نفسك لوظيفة لا تلائمك، فقد تعتقد أيضًا أن نقاط قوتك وقدراتك ليست مهمة بما يكفي لتشعر بالموهبة.