بعد انتشار "البناطيل المقطعة" .. تعرف على أداب الزينة واللباس في الإسلام

الخميس، 20 يونيو 2019 02:19 م
بعد انتشار البناطيل المقطعة وتبدل قيم الجمال


 حرص الإسلام على الجمال والنظافة، وأباح للمسلم الظهور بالمظهر الطيب الجميل في ملبسه ومسكنه وهندامه أمام الآخرين.

وفي ذلك يقول العقاد: "ملابسنا تحددنا"، وتقول مصممة الأزياء الشهيرة كوكو شانال: "الملابس لا تغير فقط الشكل الملابس تغير الأخلاق".

ويمزج الإنسان بين شكله وشخصيته، حيث يعكس رداؤه الشخصية التي تختفي خلف هذا الرداء، وإذا ما عدنا إلى ثقافتنا العربية سنجد  هذا التداخل بين الشكل و المضمون حتى في معنى كلمة لباس. فحتى اللغة تبين لنا أن اللباس جزء لا يتجزأ من طبائع المجتمعات، فمن الاشتقاقات الموجودة لمفردة لباس نجد "التبس"، و"التبس بعمل ما" يعني خالطه و"التبس عليه الأمر" تشكل واختلط به.

لذلك خلق الله سبحانه الزينة وكل ما تحصل به المتعة من لباس ورياش، قال تعالى: { يَابَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا } وقال سبحانه: { يَابَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ }.


ومع انتشار بعض المظاهر الغربية الغريبة على المجتمعات المسلمة، نجد انتشار بعض الأزياء التي شوهت ذوق المسلمين وأفسدته، مثل البناطيل المقطعة التي تكشف العورة، للشباب والبنات، والتي تظهر المسلم في شكل لا يتفق مع خلقه وأخلاقه ودينه، وتقاليده التي نشأ عليها.

 وأصبحت هذه الموضة الغريبة والشاذة على المجتمع المسلم من الأسباب التي غيرت وبدلت القيم الجميلة التي نشأ عليها المسلم في لبس ما يستر عورته ويزيده وقارا وجمالا، حتى أن انتشار هذه البناطيل المقطعة جعلت من المسلمين نماذج تختلف مع قيمه السامية، والمعايير التي تظهر جمال المرء المسلم ووقاره.

 ويمكن أن نلخص ما شرعه الله من آداب للباس والزينة والمظهر في الآتي:

أولاً: التوسط والاعتدال في هذه الزينة المباحة: قال تعالى: { وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا } وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري: « كلوا واشربوا والبسوا وتصدقوا من غير إسراف ولا مخيلة ».

ثانياً: المحافظة على النظافة: لأنها الأساس لكل زينة حسنة، ومظهر جميل لائق: روى ابن حسان عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أنه قال: « تنظفوا فإن الاسلام نظيف »، وروى الطبراني: « النظافة تدعو الى الإيمان، والإيمان مع صاحبه في الجنة »، وروى أبو داود وغيره أن النبي (صلى الله عليه وسلم) أوصى بعض أصحابه - وهم قادمون من سفر بالاعتناء بالنظافة وحسن المظهر بهذه الوصايا: « إنكم قادمون على إخوانكم، فأصلحوا رحالكم وأصلحوا لباسكم حتى تكونوا شامة في الناس، فإن الله لا يحب الفحش ولا التفحش ».

ثالثاً: - الحث على التنظف والتجمل في مواطن معينة: مثل مواطن الاجتماع وفي أوقات الجمعة والعيدين: روى النسائي: « أن رجلا" جاء الى النبي (صلى الله عليه وسلم) وعليه ثوب دون، فقال له: ألك مال؟ قال: نعم، قال: من أي المال ؟ قال: من كل المال قد أعطاني الله تعالى، قال: فاذا أتاك الله مالا" فلير أثر نعمة الله عليك وكرامته ». كما روى أبو داود وغيره عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « ما على أحدكم إن وجد سعة أن يتخذ ثوبين ,ليوم الجمعة غير ثوب مهنته » ويظهر من ذلك مشروعية تخصيص بعض الملابس للخروج للصلاة، و بعضها للعمل. وفيه حفاظ على نظافة ملابس المسجد لأن العمل يؤثر على الملابس، ويدخل في هذا المفهوم جواز أن يخصص الإنسان بعض الملابس للزيارة والمناسبات الاجتماعية العامة.

رابعاً: الحث على إصلاح شعر اللحية والرأس: روى الإمام مالك (رحمه الله) في الموطأ: « أن رجلا جاء النبي صلى الله عليه وسلم ثائر اللحية والرأس، فأشار إليه الرسول صلى الله عليه وسلم كأنه يأمره بإصلاح شعره ففعل، ثم رجع، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أليس هذا خيرا من أن يأتي أحدكم ثائر الرأس كأنه شيطان » والمراد بذلك أن يهتم بنظافة شعر رأسه ولحيته وترجيلها، وتطييبها إن أمكن.

خامساً: استحباب الابتداء باليمين في اللباس: قال تعالى: { فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ } وفي الحديث عن عائشة (رضي الله عنها) قالت: « كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعجبه اليمين في شأنه كله: في طهوره، وترجله، وتنعله » وعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « إذا انتعل أحدكم فليبدأ باليمين، وإذا نزع فليبدأ بالشمال، لتكن اليمن أولها تنقل، وآخرها تنزع ».

سادساً: ذكر الله تعالى: إذا كانت التسمية قد شرعت قبل الطعام، فكذلك تشرع عند اللباس لأن البركة تحصل فيه بسبب ذلك وإلا فالشيطان يشرك الإنسان فيما لم يذكر اسم الله عليه كما ورد في حديث جابر (رضي الله عنه ) الذي أوردناه سابقا: « إذا دخل الرجل بيته فذكر الله تعالى عند دخوله وعند طعامه، قال الشيطان لأصحابه: لا مبيت لكم ولا عشاء. وإذا دخل فلم يذكر الله تعالى عند دخوله قال الشيطان: أدركتم المبيت. وإذا لم يذكر الله تعالى عند طعامه قال: أدركتم المبيت والعشاء » وشرع لمن لبس ثوباً جديداً أن يتأدب بأدب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي رواه أبو سعيد الخدري (رضي الله عنه) قال: « كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا استجد ثوبا سماه باسمه -عمامة، أو قميصا، أو رداء -يقول: اللهم لك الحمد كما كسوتني، أسألك خيره، و خير ما صنع له، وأعوذ بك من شره وشر ما صنع له ».

سابعاً: اجتناب المحرم من اللباس والزينة والمظهر: إن الإسلام قد شرع للمسلم أن يظهر أمام الآخرين بمظهر جميل وامتن الله عليه بأنه خلق له كل ما يتمتع به من زينة ولباس وريش: { يَابَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا } بل طلب ذلك بقوله سبحانه: { يَابَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ } واستنكر على من حرم تلك الزينة التي خلقها لعباده: { قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ }.

ولكن الإسلام حرم أنواعاً من الزينة واللباس والمظهر لحكم عظيمة، ومن تلك المحرمات:

1) تحريم الذهب والحرير على الرجال: عن علي (رضي الله عنه ) قال: « أخذ النبي صلى الله عليه وسلم حريرا فجعله في يمينه، وأخذ ذهبا فجعله في شماله ثم قال: إن هذين حرام على ذكور أمتي » وزاد ابن ماجه: « حل لإناثهم » روى البخاري عن حذيفة (رضي الله عنه ): « نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نشرب في آنية الفضة، وأن نأكل فيها، وعن لبس الحرير والديباج، وأن نجلس عليها » والعلة في تحريم الذهب والحرير على الرجال هو البعد عن التخنث الذي لا يليق بشهامة الرجال، ومحاربة الترف الذي يؤدي إلى الانحلال، وقطع دابر التفاخر والخيلاء من نفسية الإنسان، والحفاظ على القوة، وترك مشابهة الكفار. وأما النساء فقد استثنين من ذلك، مراعاة لأنوثتهن وتلبية لفطرتهن في حب الزينة وتشويقا للزوج حين يراها في أبهى منظر وأجمل هيئة.

2) تحريم تشبه المرأة بالرجل، والرجل بالمرأة: - عن ابن عباس (رضي الله عنهما) قال: « لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المخنثين من الرجال، والمترجلات من النساء » وفي رواية: « لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال » وقد ذكر العلماء أن اللعن في الحديث يدل على أن التشبه من الكبائر. والحكمة من التحريم أن المتشبه والمتشبهة كل منهما يخرج نفسه عن الفطرة والطبيعة التي وضعها أحكم الحكماء رب العالمين سبحانه. وعن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال: « لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجل يلبس لبسة المرأة، والمرأة تلبس لبسة الرجل ».

3) تحريم لبس ثياب الشهرة والاختيال: لقوله صلى الله عليه وسلم: « من لبس ثوب شهرة ألبسه الله ثوب مذلة يوم القيامة » والمقصود أن يلبس الشخص ثوبا غير معهود أو شديد الفخامة وباهظ السعر لأجل لفت الأنظار اليه أو المباهاة والتعاظم والافتخار على الناس. وهذا أمر لا يحبه الله ورسوله { إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ }. كما روى الشيخان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة » وفي حديث عن معاذ بن أنس (رضي الله عنه) أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « من ترك اللباس تواضعا لله وهو يقدر عليه دعاه الله يوم القيامة على رؤوس الخلائق حتى يخيره من أي حلل الإيمان شاء يلبسها ».

4) تحريم تغيير خلق الله: - لقوله صلى الله عليه وسلم: « لعن الله الواشمة والمستوشمة والواشرة والمستوشرة » والوشم: هو تشويه الوجه واليدين بالنار أواللون أوالنقش. والوشر: هو تحديد الأسنان وتقصيرها، وقد نهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ولعن من يفعله لما فيه من تغيير لخلق الله وعدم الرضا بقدره سبحانه وخلقته. وقد اعتبر القرآن الكريم هذا التغيير من وحي الشيطان حيث يقوم بمهمة التضليل لأتباعه: { وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ } ويستثنى من ذلك ما يكون بقصد إزالة ما يسبب للإنسان ألما حسيا أو نفسيا كاستئصال الزوائد.

اضافة تعليق