هل يناسب "الحقن المجهري" كل حالات تأخر الإنجاب؟

الخميس، 20 يونيو 2019 11:46 ص
هل الحقن المجهري حل أمثل لكل حالات تأخر الإنجاب


 "ربنا يرزقك الزوج الصالح والذرية الصالحة"، لعلها الدعوة الأشهر على لسان كل الأمهات لبناتهن، فكل أم لا تتمنى أكثر من الاستقرار والسعادة أولادها والفرح بأحفادها.

ومشكلة تأخر الإنجاب لا تؤرق الزوج والزوجة فقط، بل تؤرق الأهل من الطرفين، حيث يتمنى الجميع لهما أن يرزقا الأولاد، ويبتهلون لله عز وجل من أجل حدوث الحمل.

 وبفضل التطور الطبي ودخول تقنيات جديدة في هذا المجال، يتساءل الكثير عن حلول ومقترحات لمشكلة تأخر الإنجاب.

وأهم هذه الحلول الجديد هي عمليات الحقن المجهري، التي فتحت للكثير باب الأمل من جديد، ولكن هل مثل هذه العمليات تناسب كل الحالات، أم تحتاج لطبيب مختص لتشخيص الحالة ووصف الحل الأمثل؟.


يقول الدكتور عمرو شرف الدين، أخصائي الحقن المجهري وأطفال الأنابيب، إن عمليات الحقن المجهري لا يمكن اللجوء لها في أي وقت، ومثل هذه العمليات لا تتناسب مع كل الحالات.

عمليات الحقن المجهري بالنسبة لحالات معينة هو الحل الأمثل، وقد يكون الأوحد، وفي حالات أخري لا يناسبها إطلاقًا، وقد يكون من ضمن الحلول المناسبة.

ومن ضمن أهم الحالات التي تحتاج لعمليات حقن مجهري هي التي تعاني من الإجهاض المتكرر، لأن معظم أسباب وأنواع الإجهاض لها حل وعلاج من خلال تقنيات الحقن المجهري.

اضافة تعليق