مائدة نبي الله عيسي ولماذا رفضها الحواريون .. وهذا كان مصيرهم

الأربعاء، 19 يونيو 2019 04:37 م
maxresdefault
إحدي معجزات سيدنا عيسي


أنبياء الله ورسله عليهم الصلاة والسلام حملوا  الرسالات السماوية بكل عزم وإيمان ؛ ومضوا في كنف الرحمن داعين إلى الإيمان بالله سبحانه وتعالي وعدم الشرك به ؛ وتحملوا الكثير من المشاق في سبيل الدعوة ،

سيدنا  عيسى عليه السلام وهو من أولي العزم من الرسل حمل أمانة رسالته وأقام أمور الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى بكل صبر وإيمان ؛ وهناك مَن صدقّه ونصره ؛ وهناك مَن كذّب وسعى محاربًا الدعوة.

الجماعات التي آمنت بالله ونصرت نبي الله عيسى عليه السلام وأخلصوا إليه أُطلق عليهم اسم “الحواريين” ؛ وقد ورد ذكرهم في القرآن الكريم عدة مرات ؛ ومن بين الآيات التي ذُكروا فيها قوله تعالى:

"إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَاعِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَنْ يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ قَالَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ * قَالُوا نُرِيدُ أَنْ نَأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَنْ قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ * قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنْزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيدا لِأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِنْكَ وَارْزُقْنَا وَأَنْتَ خَيرُ الرَّازِقِينَ * قَالَ اللَّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَنْ يَكْفُرْ بَعْدُ مِنْكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابا لَا أُعَذِّبُهُ أَحَدا مِنَ الْعَالَمِينَ " "المائدة: 112-115" .

أهل العلم والمفسرون قالوا في بيان هذه الأية :في  تلك الآيات أمر  الله نبيه عيسى بأن يخبر الحواريين بأنهم وجب عليهم الصوم لمدة ثلاثين يومًا كاملة ؛ وبعد أن أتموا الصوم ؛ طلبوا من عيسى عليه السلام أن يطلب لهم من الله سبحانه وتعالى أن يُنزل عليهم مائدة من السماء لكي يطمئنوا أن الله تقبل صيامهم ؛ فيفرحون ويأكلون من تلك المائدة ؛ وتكون لهم عيدًا .

نبي الله عيسى كانت تحاصره مخاوف على قومه من عدم الشكر ؛ لذلك قام بوعظهم ونُصحهم قبل أن يطلب المائدة ؛ وما زادهم ذلك إلا إلحاحًا في طلب تلك المائدة ؛ مما جعل نبي الله عيسى عليه السلام يتضرع إلى الله في طلب المائدة .

الله تعالى استجاب لدعاء نبيه عيسى وأنزل مائدة من السماء ؛ وكان الناس واقفين ينظرون إلى تلك المائدة التي كانت تنحدر أثناء نزولها بين غمامتين ، وبينما كانت تقترب من الأرض كان نبي الله عيسى عليه السلام يدعو الله تعالى أن يجعلها رحمة وسلامًا وبركًة لقومه ؛ وألا تكون نقمة عليهم .

المائدة استقرت بين يدي عيسى عليه السلام ؛ فتسلمها قائلًا بسم الله خير الرازقين ؛ وحينما كشفها وجد بها العديد من الأطعمة الشهية والفواكه ؛ كما كانت لها رائحة طيبة مميزة ؛ فأمر عيسى الفقراء والمرضى بالأكل من تلك المائدة ،

وقيلت روايات أن تناول أطعمة هذه المائدة قد أدي لشفاء المرضى وأصحاب العاهات ؛ كما أغنى الله الفقراء الذين أكلوا من تلك المائدة ؛ فندم القوم الذين لم يأكلوا منها ؛ حيث رأوا مدى الخير الذي حلّ بالأشخاص الذي طعموا من خيرات المائدة السماوية .

المائدة صعدت في ذلك اليوم الذي نزلت به ؛ فكان الناس ينظرون إليها وهي تبتعد عن الأنظار ، وقيل أنها كانت تنزل إليهم كل يوم مرة واحدة ليأكل منها الناس ، وكان آخر مَن يأكل كأول شخص أكل ؛ حيث كانت المائدة مليئة بالخيرات التي وهبها الله للمؤمنين من قوم نبيه عيسى عليه السلام ، وقيل أيضًا أن عدد الذين كانوا يأكلون يوميًا من المائدة بلغ السبعة آلاف شخص .

وبعد أن تنعم قوم عيسى بتلك المائدة صدر الأمر الإلهي بأن تقتصر تلك المائدة على إطعام الفقراء والمساكين ؛ وكان ذلك الأمر صعبا وشاقا على النفوس ؛ مما جعل المنافقين يتحدثون في ذلك الأمر ، وقيل أن الله سخط هؤلاء المنافقين المتحدثين بأمر المائدة على هيئة خنازير.

قصة مائدة عيسى عليه السلام وردت في سورة المائدة ؛ وقد سُميت سورة المائدة نسبةً إلى مائدة نبي الله عيسى بعد أن دعا ربه مُتضرعًا لإنزال المائدة على قومه كي تصبح لهم عيدًا يوم فطرهم بعد الصيام الذي دام ثلاثين يومًا ، وكانت تلك المائدة معجزة من معجزات الله عزّ وجل في عهد نبيه عيسى عليه السلام .

اضافة تعليق