هذه هي علاقة النوم بسلامة الدماغ.. تعرف عليها

الثلاثاء، 18 يونيو 2019 09:02 م
النوم

ربما لا يدور بخلد من لا يحصل على قسط كاف من النوم أنه يضر دماغه بشكل مروع.

فقد  تبيّن في بحوث أجريت حديثاً أن نقص النوم المتراكم له آثارًا حقيقية وخطيرة على الدماغ، وليس فقط لأنه يجعلك تشعر بالنعاس طوال النهار.

فالنوم لأقل من سبع أو ثماني ساعات كل ليلة، يسبب ما يسمى بالهبوط الإدراكي، وفقدان الذاكرة، وصولًا للإصابة بمرض الزهايمر، بحسب  الدكتور مورالي دورايسوامي، باحث أمراض الدماغ من جامعة ديوك بولاية شمال كارولانيا.

وفي ما يلي بعض ما يقوم به دماغك كلما خلدت إلى النوم،للحفاظ على سلامة الدماغ:


1- إزالة السموم
فالعقل لا ينام عندما يخلد الشخص للنوم، فقط بينت الأبحاث العلمية أن نواح من الدماغ تكون أكثر نشاطا (بعدة مرات) خلال الليل منها خلال النهار،  وهو  نظام مكتشف حديثا يدعى نظام التصريف SYSTEM GLYMPHATIC، وهو نوع من "الصرف الصحي" في "مدينة الدماغ"، وظيفته مسح وتكرير كل سموم دماغك. 
كما أن هناك بروتين واحد يعاد تكريره بشكل فعال أثناء النوم مسؤول عن ترسبات الأميلويد، وهي السمة المميزة لمرض الزهايمر، مما يساهم في سهولة الاصابة بالمرض ولكنه ليس المسئول عنه.

2- ترتيب فوضى الدماغ

حيث يتعرض الدماغ خلال الأنشطة اليومية التي يمارسها الشخص  لآلاف المحفزات السمعية والبصرية والعصبية والحسية، ولأنه ليس بالإمكان عادة معالجة كل تلك المعلومات ذهنياً حال ما تأتي، فهي تصنف ويتم أرشفتها، بينما الشخص يغط في نومه العميق!
تمامًا كما يحدث في المكتبات، فجميع الكتب الباقية على طاولات المكتبة أثناء النهار،  يزال عنها الغبار، وتصنف في الليل، وتوضع في أماكنها المخصصة لها. 

لذا فالأشخاص الذين يعتقدون أنهم يتكيّفون بشكل جيد مع النوم لأربع أو خمس ساعات فقط أو أقل، هم غالبا مخطئون،  لأن اختبارات الذاكرة تظهر أنها لا تعمل على النحو الأمثل لديهم بسبب تراكم المعلومات التي لم يتح لدماغهم ترتيبها أثناء الليل.


3-  إصلاح التلف الناتج عن الاستعمال اليومي

وهذه من أخطر ما يمكن حوثه نتيجة الحرمان المزمن من النوم، حيث يؤدي  إلى تلف غير قابل للترميم في أنسجة الدماغ، بل ويمكن ربط النوم غير الكافي أيضا بتقلص حجم الدماغ على مرور الزمن، فقد أكدت دراسات أخرى أن المواد الكيميائية التي تفرز خلال المراحل العميقة من النوم ضرورية لإصلاح كل أنسجة الجسم، بما في ذلك الدماغ.

4- خلق الذكريات
حيث تقوم مادة  "استيل كولين" وهي مادة كيمائية  تساهم في جلب النوم واصطناع الأحلام، بخلق الذكريات أيضًا من خلال عملية النوم.
لذا نجد أن  مرضى ألزهايمر يتوقف المصاب به منهم عن الأحلام نظرًا لتلف خلايا الدماغ التي تنتج هذه المادة الكيميائية . 



اضافة تعليق