عدت إلى سابق عهدي.. ماذا أفعل لأستعيد روحانيات رمضان بداخلي؟

الثلاثاء، 18 يونيو 2019 12:55 م
كيف أشعر بحلاوة الطاعة بعد رمضان


طوال شهر رمضان كانت نفسيتي مرتفعة ولم أشعر بالخوف والقلق ولا الاكتئاب إطلاقًا، كنت أصلي وأقرأ القرآن وأختمه بدل المرة اثنين بفضل الله، لكن بعد انتهاء الشهر الكريم عدت مرة أخرى لاكتئابي ومشاكل وخوفي الزائد من كل شيء، سؤالي كيف أحافظ على روحانيات رمضان؟ كيف أستمتع بحلاوة الطاعة على مدار العام وليس فقط في رمضان؟.

( ر. س)


تجيب الدكتور وسام عزت، الاستشارية الاجتماعية والنفسية:

ماذا تفعلين يا عزيزتي عندما يسافر شخص عزيز على قلبك ويبعد عنك لفترة؟، من المؤكد أنك تأخذين منه صورة أو قطعة تذكارية تبقيها بحوزتك لتذكرك به كلما اشتقت إليه، تشعرين بالراحة بمجرد رؤيتها.


من نفس المنطلق، تعاملي مع شهر رمضان الكريم، خذي منه بعض العادات التي واظبت عليها طوال الشهر، ليظل مذاق الطاعة وحلاوتها في قلبك، فكما أوضحت في استشارتك أنك ختمت القرآن، كل ما عليك أن تخصصي وردًا يوميًا، وإن كان أقل مما اعتدت عليه في رمضان المهم ألا تهجري القرآن طوال العام.


تصدقي وصومي قدر المستطاع، فمن الممكن أن تصومي يومي الاثنين والخميس أو يومًا واحدًا على الأقل في الأسبوع، أو أسبوع وأسبوع، أجعلي من الصوم والصدقة عادة لك في حياتك.


وإذا كنت تقيمين الليل، فحافظي عليه بعد رمضان أيضًا، وأكثري من دعائك فالله يحب العبد اللحوح، وعيشي أجواء القرب والمناجاة ورطبي لسانك دومًا بالذكر.

اضافة تعليق