عم الرسول أنجب عشرة من الأولاد والبنات.. جميعهم دفنوا في قبور متفرقة

الإثنين، 17 يونيو 2019 02:48 م
مؤلم.. عم الرسول أنجب عشرة.. دفنوا في قبور متفرقة


ربما لا يعرف الكثيرون أن العباس بن عبد المطلب عم الرسول صلى الله عليه وسلم كان له عشرة من الولد: سبعة منهم ولدتهم له أم الفضل بنت الحارث الهلالية، أخت ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم، وهم: (الفضل، وعبد الله، وعبيد الله، ومعبد، وقثم، وعبد الرحمن، وأم حبيب شقيقتهم، وعون بن العباس لا أقف على اسم أمه)، ولأم ولد منهم اثنان: تمام وكثير، وأما الحارث بن العباس بن عبد المطلب فأمه من هذيل، فهؤلاء أولاد العباس رضي الله عنهم.

وكان أصغرهم تمام بن العباس، وكان العباس يحمله ويقول:
تموا بتمام فصاروا عشره.. يا رب فاجعلهم كراما برره
واجعل لهم ذكرا وأنم الثمره

ويقال: إنه ما رئيت قبور أشد تباعدًا بعضها من بعض من قبور بني العباس بن عبدالمطلب، ولدتهم أمهم أم الفضل في دار واحدة، واستشهد الفضل بأجنادين، ومات معبد وعبد الرحمن بإفريقية، وتوفي عبد الله بالطائف، وعبيد الله باليمن، وقثم بسمرقند، وكثير بينبع، أخذته الذبحة.

وأم تمام أصغر بنيه هي أمه أم ولد رومية تسمى سبأ، وشقيقه كثير بن العباس.

وقد روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: لا تدخلوا علي قلحًا.. استاكوا.

وكان تمام بن العباس واليًا لعلي بن أبي طالب رضي الله عنهما على المدينة، وذلك أن عليًا لما خرج عن المدينة يريد العراق استخلف سهل بن حنيف على المدينة، ثم عزله واستجلبه إلى نفسه، وولى المدينة تمام بن العباس ثم عزله، وولى أبا أيوب الأنصاري، فشخص أبو أيوب نحو علي رضي الله عنهما.

 واستخلف على المدينة رجلاً من الأنصار، فلم يزل عليها حتى قتل علي رضي الله عنه، وكان تمام بن العباس من أشد الناس بطشًا.

قال الشيخ بان عبد البر رحمه الله: وكل بني العباس لهم رواية، وللفضل وعبد الله وعبيدالله سماع ورواية.

وان العباس من أجمل الناس وكذلك عبد المطلب، وروت سيدة معمرة حفيده علي بن عبد الله بن عباس وهو جد خلفاء بني العباس، فلما رأته قالت سبحان الله إن الناس يرذلون، وكان علي بن عبد الله بن عباس يكون بين الناس كالقائم بين قعود، وهكذا كان ابن عباس، والعباس بن عبد المطلب وجد النبي صلى الله عليه وسلم " عبد المطلب"، كان كذلك.

اضافة تعليق