وزني الزائد دمر نفسيتي وجعلني أهمل في واجباتي ودراستي.. ما الحل؟

الجمعة، 14 يونيو 2019 07:15 م
وزن  زائد

وزني الزائد يؤرقني صرت أكره نفسي وأغضب لأقل الأسباب.. اعتبر كل من يهمس بجواري يتكلم عنى ويسخر من هيئتي .. بدأت في الانهيار ومستواي الدراسي آخذ في التدهور ونفسيتي تتحطم يوما فيومًا.. ماذا أفعل؟

الجواب:

تؤكد لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب" أن ما أنت فيه ابتلاء من الله وانه سبحانه وتعالى أرحم بك من أمك التي ولدتك، وأنه -تعالى- لا يقضي للعبد المؤمن قضاء إلا كان خيرا له، وأن اختياره سبحانه لك خير من اختيارك لنفسك، وتدبيره لك خير من تدبيرك لنفسك.

وتضيف: قد تخفى عليك الحكمة في بعض أفعاله -تعالى- لقصور عقلك، ولكن لا بد أن توقني أن الله -تعالى- إنما قدر ما قدره لحكمة بالغة، ولعل من تلك الحكم أن تصبري فتؤجري، وحسبك قول الله تعالى: إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ {الزمر:10}.
وتستطرد: أن من تلك الحكم أن تجتهدي في الدعاء، فيحصل لك القرب من الله، والأنس به، ويحصل لك ما تريدين، أو ينصرف عنك مثله من السوء، أو يكون ثواب دعائك مذخورا لك يوم القيامة، فلا تقصري في الدعاء ولا تتركيه، وحاولي جمع قلبك على الدعاء، فإن الدعاء من أنفع أسلحة المؤمن، وسلي الله خير الدنيا والآخرة، وادعيه بالأدعية الجوامع الثابتة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ففيها خير كثير.
وتختم: ثم إن عليك الأخذ بالأسباب لأجل إنقاص وزنك، وتفاءلي، واستبشري، وأقبلي على دراستك وحياتك، ولا تجعلي مشكلتك تلك عائقا دون التفوق والنجاح، فإن أناسا ظروفهم أصعب من ظروفك، واجتهدوا حتى وصلوا إلى ما يبتغون.

اضافة تعليق