قل "رب " ولا تقل "يارب " .. هذه هي الأسباب

الأربعاء، 12 يونيو 2019 05:48 م
00
هكذا تدعو الله وتكون قريبا منه

عدد من آيات القرآن الكريم تضمنت فيها لفظ "رب " حينما يهم العبد بدعوة ومناجاة ربه دون أن نلاحظ تكرارا مماثلا لكلمة "يارب " مرفقة بياء النداء وهو أمر مثير يجب أن نبحث عن أسبابه كأنها توجه رسالة للمؤمنين بأن يكثروا من ذكر كلمة رب بدون ياء النداء .

السر في الأمر يكمن في استعراض عدد من الآيات ومنها :"ربِ أرني أنظر إليك" و"ربنا أفرغ علينا صبرا" و"ربِ لا تذرني فردا""ربِ إن ابني من أهلي""ربِ اجعلني مقيم الصلاة و من ذريتي ".

الأمر يتكررفي آيات كثيرة من أيات الدعاء "ربنا اجعلنا مسلمين لك و من ذريتنا أمة مسلمة لك"و" ربِ اغفر وارحم وانت خير الراحمين "و" ربِ ابن لي عندك بيتا في الجنة "و"ربِ إني لما انزلت الي من خير فقير".

الأمر لم يختلف في آيات أخري " ربنا لاتزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا " و" ربِ إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين " و" ربِ هب لي من لدنك ذرية طيبه انك سميع الدعاء "

ففي مواطن الدعاء لم يرد في القرآن العظيم نداء الله تعالى بحرف المنادى " يا " قبل " رب " البتة ، وإنما حذفت في كل القرآن .

والسر البلاغي في ذلك :أن " يا " النداء تستعمل لنداء البعيد ،والله تعالى أقرب لعبده من حبل الوريد ، فكان مقتضى البلاغة حذفها قال تعالى: ونحن أقرب إليه من حبل الوريدوهو أمر تكرر في آية " واذا سألك عبادي عني فإني قريب "

فهل علمت الآن قرب من تدعوه ؟!، قال تعالـى : وَاسجُدْ وَاقتَرب" لستَ بحاجة للسَّفر لتقترب إليه ،ولا يُشترط أن يكون صوتك عذباً ،فقط " اسجد " تكن بين يديه ، ثم اسألهُ ما تشاء .



اضافة تعليق