Advertisements

هذا حلم النبي الأكرم والرسول الأعظم .. مواقف مدهشة

الإثنين، 10 يونيو 2019 06:41 م
بدون تكلف.. هكذا اختار الرسول نومته

النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم هو المثل الأعلى والأسوة الحسنة والقدوة العظمى في أخلاقه وصفاته وأفعاله لكل مسلم، وقد ضرب النبي الأكرم والرسول الأعظم أروع الأمثلة في الحِلْم والعفو، والسُّنَّة النَّبويَّة حافلة بمواقف الرَّسول الكريم في الحِلْم، ومِن ذلك:

 ثبت في مستدرك الحاكم أن زيد بن سعنة ؛ أحد أحبار اليهود اشترى تمراً معلوماً من النبي صلى الله عليه وسلم إلى أجل معلوم، وقبل الموعد بأيام جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقد فرغ من صلاة الجنازة على أحد المسلمين، ودنا إلى جدار ليجلس متعباً صلى الله عليه وسلم، فيتقدم زيد فيأخذ بمجامع قميصه وردائه، وينظر إليه بوجه غليظ متجهم، ويقول: يا محمد! ألا تقضني حقي؟ والله! إنكم لمطل يا بني عبد المطلب.

عند ذلك نظر إليه عمر وعيناه تدوران في وجهه من الغضب، ثم قال: يا عدو الله! أتقول لرسول الله ما أسمع، وتصنع ما أرى؟! والذي بعثه بالحق، لولا ما أُحاذر من لومه لضربت بسيفي هذا رأسك.

فيرتعد ويخاف ويضطرب إذ الكلام من عمر ، وما أدراك ما عمر ؟! وينظر إلى النبي صلى الله عليه وسلم فينظر إلى عمر صلى الله عليه وسلم ويبتسم في سكون وتؤدة، ثم يقول: { يا عمر ! أنا وهو كنا أحوج إلى غير هذا منك؛ أن تأمرني بحسن الأداء، وتأمره بحسن الطلب، اذهب يا عمر ! فأعطه حقه، وزده عشرين صاعاً جزاء ما روعته }.
انطلق عمر وأعطى الرجل حقه، وزاده عشرين صاعاً.
فقال زيد : ما هذه الزيادة يا عمر ؟
قال: أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أزيدك جزاء ما روعتك، فتلألئ وجه زيد بالبشر، قال: ألا تعرفني يا عمر ؟ قال: لا.
قال: أنا زيد ؛ حبر اليهود، لم يكن من علامات النبوة شيء إلا عرفته في وجه رسول الله إلا علامتين؛ أنه يسبق حلمه جهله، ولا تزيده شدة الجهل عليه إلا حلماً، وقد عرفتهما الآن، فأشهدك -يا عمر - أني أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، رضيت بالله رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً، وأشهدك يا عمر فوق ذلك أن شطر مالي صدقه على أمة محمد صلى الله عليه وسلم.

 ومن هذه المواقف قصَّة الأعرابي الذي جبذ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم بردائه جَبْذَةً شديدةً، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعليه بردٌ نجرانيٌّ غليظ الحاشية، فأدركه أعرابيٌّ، فجبذه بردائه جبْذَةً شديدةً، حتى نظرت إلى صفحة عاتق رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أثَّرت بها حاشية البُرْد مِن شدَّة جَبْذَته، ثمَّ قال: يا محمَّد! مُرْ لي مِن مال الله الذي عندك، فالتفت إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثمَّ ضحك، ثمَّ أمر له بعطاء" (البخاري).

 وعن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رجلًا أتى النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم يتقاضاه فأغلظ، فهمَّ به أصحابه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «دعوه فإنَّ لصاحب الحقِّ مقالًا». ثمَّ قال: «أعطوه سِنًّا مِثْل سِنِّه». قالوا: يا رسول الله، لا نجد إلَّا أمثل مِن سِنِّه، فقال: «أعطوه، فإنَّ مِن خيركم أحسنكم قضاءً» (البخاري).  
 وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: "كأنِّي أنظر إلى النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم يحكي نبيًّا مِن الأنبياء ضربه قومه فأدموه، فهو يمسح الدَّم عن وجهه، ويقول: ربِّ اغفر لقومي فإنَّهم لا يعلمون" (البخاري). 

وقال النَّوويُّ: "فيه ما كانوا عليه صلوات الله وسلامه عليهم مِن الحِلْم والتَّصبُّر والعفو والشَّفقة على قومهم، ودعائهم لهم بالهداية والغفران، وعذرهم في جنايتهم على أنفسهم بأنَّهم لا يعلمون، وهذا النَّبيُّ المشار إليه مِن المتقدِّمين، وقد جرى لنبيِّنا صلى الله عليه وسلم مثل هذا يوم أحد" ((شرح النَّووي على مسلم)). 


   وعن أنس رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مِن أحسن النَّاس خُلُقًا، فأرسلني يومًا لحاجة، فقلت: والله لا أذهب، وفي نفسي أن أذهب لما أمرني به نبيُّ الله صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم، قال: فخرجت حتى أمرَّ على صبيان وهم يلعبون في السُّوق، فإذا رسول الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم، قابضٌ بقفاي مِن ورائي، فنظرت إليه وهو يضحك، فقال: «يا أنيس! اذهب حيث أمرتك». قلت: نعم، أنا أذهب يا رسول الله. قال أنس: والله لقد خدمته سبع سنين أو تسع سنين ما علمت قال لشيء صنعتُ: لم فعلتَ كذا وكذا؟ ولا لشيء تركتُ: هلَّا فعلتَ كذا وكذا؟" (مسلم ).

اضافة تعليق