من فاتته صلاة العيد فلا يحزن يمكن قضاؤها بهذه الطريقة

الأربعاء، 05 يونيو 2019 06:21 م
صلاة الجمعة والعيد

هناك بعض الأشخاص قد ناموا عن صلاة العيد أو تأخروا عنادائها مع الجماعة في المصلى لأي سبب كان لهؤلاء جميعا لا تحزنوا فيمكن قضاؤها. 

فيشرع لمن فاتته صلاة العيد مع الإمام أن يقضيها على صفتها، أي أنه يصلي ركعتين ويكبر التكبيرات الزوائد، سبع في الركعة الأولى وخمس في الركعة الثانية لأن هذا أصح ما ورد في عدد التكبيرات الزوائد، لكن صلاتها نا بلا خطبة، قال الإمام البخاري في صحيحه: «باب: إذا فاتته صلاة العيد يصلي ركعتين، وكذلك النساء ومن كان في البيوت والقرى لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "هذا عيدنا أهل الإسلام"، وأمر أنس بن مالك مولاه ابن أبي عتبة بالزاوية فجمع أهله وبنيه وصلى كصلاة أهل المصر وتكبيرهم. وقال عكرمة: أهل السواد يجتمعون في العيد يصلون ركعتين كما يصنع الإمام. وقال عطاء: إذا فاته العيد صلى ركعتين.

وهذه الصفة فيقضائها هي اصح ما ورد في كيفية القضاء على أن هناك آراء أخرى تقول بأن يقضيها أربع ركعات.. والأول أصح.

 

 

 

اضافة تعليق