عمرو خالد يدين حادث العريش الإرهابي ويدعو للشهداء وأسرهم

الأربعاء، 05 يونيو 2019 12:40 م
2018_5_18_14_26_47_193

أدان الدكتور عمرو خالد، بأشد العبارات الحادث الإرهابي الغاشم، الذي استهدف اليوم، أفراد وضباط للشرطة المصرية، وراح ضحيته ضابط و7 مجندين في كمين نصبه إرهابيون بالعريش، خلال صلاة عيد الفطر اليوم الأربعاء، قائلًا: «بكل خسة ودناءة، روع الإرهابيون، الآمنين في أول أيام عيد الفطر، ولم يراعوا حرمة لأيام الله وقاموا بتصفية دماء الأبرياء.

ووجه الدكتور عمرو خالد، عدة رسائل للمصريين قائلًا: "والله إن قلبي يعتصر، لهذه الأفعال الإجرامية، فالإسلام برئ مما يحدث، والشرائع بريئة والإنسانية بريئة والعالم برئ مما يحدث، ويصعب على الإنسان التعبير عن هذا الجرم».

وتابع: «عزائي لكل مصري، وعزاء خاص لأهلنا وأولادنا وأمهاتنا وزوجات وأمهات شهداء الحادث الإرهابي، أقول لهم تذكروا قول الله تعالى (وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)، وأسأل الله أن يربط على قلوبكم، ونبشركم بأن شهدائنا إن شاء الله في الجنة حيث قتلوا غدرًا ».

ودعا جموع المصريين والعرب للاصطفاف والتماسك والتضافر، قائلًا: «علينا أن نكون صفًا واحدًا في مواجهة التطرف والعنف، وأن نسعى لحماية بلادنا والحفاظ على مكتسبات الوطن».

واختتم الدكتور عمرو خالد بدعاء إلى الله تعالى بأن يحمي مصر وشعبها والأمة الإسلامية والعربية، وأن يربط على قلوب ذوي الشهداء والمصريين في مصابهم الأليم.

واستشهد ثمانية من أفراد الشرطة المصرية إثر استهداف مسلحين نقطة أمنية في شمال سيناء.

وقال التلفزيون المصري إن ثمانية من أفراد الشرطة قتلوا في هجوم على حاجز أمني في قرية السبيل، الواقعة غربي مدينة العريش في شمال سيناء، تعرض لإطلاق نار، وإن خمسة من المسلحين أيضا قتلوا في تبادل إطلاق النار.

وقالت وزارة الداخلية المصرية في بيان أن من بين قتلى الشرطة ضابطا، وأن القوات تبادلت إطلاق النار مع المهاجمين وأسفر هذا عن مقتل خمسة منهم.

وتتعقب قوات التدخل السريع وقوات الجيش المهاجمين.

وقال مصدر أمني إن مسلحين استهدفوا نقطة تفتيش "بطل 14" فجر الأربعاء، قبيل صلاة عيد الفطر في مصر.

وأضاف المصدر أن تبادلا لإطلاق النار أعقب الهجوم، وأن الطيران الحربي تعقب المهاجمين، وقتل عددا منهم، بينما تأكد مقتل ضابط برتبة ملازم.

ويأتي هجوم الأربعاء، الذي وقع بينما كان المصلون يؤدون صلاة العيد في مدينة العريش، مع نهاية شهر رمضان، وبدء إجازة عيد الفطر في مصر.

اضافة تعليق