لتنعم بعيد سعيد

5 مشكلات صحية في العيد وطرق مواجهتها

الأحد، 02 يونيو 2019 11:46 م
ي6ي6ي6ي6ي6ي6ي6ي


بانتهاء أيام الصيام ننتقل إلى النمط الغذائي المعتاد، وهذا الإنتقال قد يسبب بعض المشكلات الصحية التي سنعرض لها فيما يلي، وكيفية التعامل معها:

أولًا: فقدان الشهية
وتعتبر هذه المشكلة الصحية هي الأبرز في عيد الفطر، بسبب التعود على البقاء لفترات طويلة بدون طعام ولا شراب، والحل هو أن نحرص على تناول إفطار خفيف في الصباح الباكر بما يساعد على تهيئة الجسم و الجهاز الهضمي للوضع المغاير للصيام، وتناول الأغذية فاتحة الشهية كالليمون، والسلطة، والمقبلات، والفواكة الطازجة، بكميات صغيرة.
ونقوم بضبط مواعيد الوجبات الأساسية بحيث تكون ثابتة كل يوم، مع تجنب  تناول الكعك و ما يشابهه من حلوى العيد بكميات كبيرة، و اختيار مواعيد لتناولها بعيداً عن مواعيد الوجبات الرئيسية في اليوم.


ثانيًا: الإمساك
وينتج أيضًا بسبب تغيير مواعيد الطعام، ويزيد لو افتقد النظام الغذائي للألياف، والحل للتغلب على حدوث الإمساك هو الحرص على إضافة الأنواع التالية من الطعام لبرنامج التغذية اليومية:  الفول، الفاصوليا،  البازلاء،اللوبيا، السبانخ، اللفت،   الخرشوف، القرنبيط،  الكرنب، الجزر، والتركيز  على أنواع الفواكه التالية لدورها في مكافحة الإمساك، كالمشمش، التين، والخوخ، والكمثرى، والأناناس، مع تجنب  الإسراف في أنواع الشيكولاتة، والكافايين عمومًا والمنبهات، والحرص على شرب كميات كافية من الماء والسوائل.
 
ثالثًا: الحموضة
وسببها الاعتياد على تناول السحور في وقت متأخر من الليل و النوم بعده بفترة قصيرة، و عند تكرار هذا السلوك في عيد الفطر مع كميات الطعام التي يتناولها الشخص منذ الصباح الباكر، فإن احتمالات حدوث حموضة مزعجة تزداد مع تناول الطعام في المساء و النوم بعده بفترة قصيرة.
ويمكن حل هذه الشمكلة الصحية بالحرص على الفصل بين موعد العشاء و النوم بساعتين على الأقل، وتقليل تناول مايلي في المساء، البطاطس المقلية، شرائح البطاطس ،  الحليب كامل الدسم، الجبن،   اللحوم عالية الدهون مثل الضلوع،  القهوة، الشوكولاتة،  الليمون، البرتقال،  المياه الغازية .
رابعًا: عسر الهضم
وهذه المشكلة الصحية ترتبط  في عيد الفطر بالعادات الغذائية الخاطئة التي تتضمن تناول كميات كبيرة من الطعام بدءاً من صباح اليوم الأول للعيد، حيث يكون الجهاز الهضمي لم يستعيد نشاطه الصباحي بالكامل بعد أن اعتاد طوال شهر رمضان على معدلات عمل منخفضة في الصباح، والحل هو بدأ اليوم بوجبة إفطار خفيفة، خاصة في اليوم الأول للعيد، والحرص على مضغ الطعام جيداً قبل بلعه ،وتقليل محتوي الدهون في الطعام، خاصة وجبة الغداء، وتقسيم الوجبات إلى وجبات صغيرة متعددة بدلاً من وجبة واحدة كبيرة، والحرص على تناول الزبادي منزوعة الدسم فهو يساعد على تحسين الهضم، بالإضافة إلى تناول الأغذية الغنية بالألياف، وممارسة رياضة خفيفة مثل المشي.

خامسًا: ارتفاع ضغط الدم
وترتبط هذه المشكلة الصحية في عيد الفطر بتناول المريض لكميات كبيرة من الطعام المحتوي على نسب عالية من أملاح الصوديوم، مما يؤدي لارتفاع ضغط الدم، والحل هو  الانتظام على خطة العلاج و عدم تفويت مواعيد الدواء، وتجنب الأطعمة التي ترفع ضغط الدم، مثل،   الفسيخ، الأسماك المملحة بأنواعها، والقهوة و المنبهات المحتوية على كافيين، والمقليات، والأطعمة الدهنية، والطعام مرتفع الملح، مع الحرص على قياس الضغط بشكل منتظم طوال العيد، وتناول الفواكه و الخضروات الطازجة لإمداد الجسم بالبوتاسيوم الذي يحسن من ضغط الدم .

اضافة تعليق