رمضان شهر الإستثمار في الأنفس.. وهكذا نحافظ على مكاسبه

الأحد، 02 يونيو 2019 10:32 م
520182812618888486067

ينتظر البعض حدوث معجزة لكي يبدأوا في الاستثمار في أنفسهم والسعي في رحلة التغيير، بينما رمضان كشهر تتبدل فيه الأنفس والعادات ونمط الحياة بالكامل هو فرصة عظيمة، فينسى معظمنا هذا التوقيت السنوي الرائع، معتبرين إياه مجرد محطة نتواجد بها ثم نغادرها إلى روتين حياتنا اليومي، مجرد فرض ننهي واجبنا في القيام به ثم نعود لعاداتنا السابقة، والنادر منا من يعتبره محطة مهمة للإنتقال إلى حياة أفضل.

ونحن هنا سنحاول معًا أن نفكر كيف نكون من هذه الفئة النادرة:
- تغيير العادات الشخصية
رمضان فرصة لتغيير عادات سلبية كثيرة أخلاقية وصحية واجتماعية، فالبعض يتخلى عن التدخين في رمضان ولكنه يعود إليه بشراهة في أول يوم من أيام عيد الفطر، البعض يفضل التخلص من الغيبة والنميمة، النوم المفرط، الكسل، الغضب.. وغيرها كثير، في رمضان وفي الغالب ينجح الجميع في التخلص من تلك العادات بسهولة، والمهم هو استبدالها بعادات أفضل، مثل القراءة، الكتابة، التأمل، المشي، ممارسة الرياضة، وعادات تنظيم الوقت والتخطيط.
- تغيير العادات الدينية
فرمضان هو شهر العبادات، ما من شهر في السنة يقرّبنا إلى الله عز وجل مثلما يفعل شهر رمضان، النوافل، الصدقة، قيام الليل، قراءة القرآن، وغيرها من الطاعات التي تهذب أنفسنا وتصلنا بالخالق، والتوقف بعد رمضان هو الخطورة ، والحل "أدومه وإن قل".
- تغيير العادات الاجتماعية
صلة الأرحام واحدة من العادات الطيبة في الشهر الفضيل، فشهر رمضان يحسّن علاقاتنا بعائلاتنا وأصدقائنا وجيراننا، حيث العزومات على السحور والإفطار، والإجتماع في التراويح والتهجد، ومن الجميل أن نبقي على شيء ولو يسير من ذلك بعد رمضان، بأن نتفق مع أفراد العائلة البعيدين مثلًا، بأهمية ترتيب لقاء أسبوعي أو على الأقل شهري باستمرار، لكي نحافظ على مكسب صلة الأرحام بعد الشهر الفضيل.
- تغيير العادات الصحية
الصوم في شهر رمضان هو الفرصة الذهبية للإلتزام والحصول على اللياقة وخسارة الوزن،  والالتزام بعادات صحية جيدة،  والحفاظ على نظام غذائي متوازن وصحي والتخلص من عادة الإسراف في الأكل، وتهذيب النفس بتقليل الإنفاق وهو تدريب مجاني لمدة شهر،  وحبذا لو استمر الوضع علي ذلك.

وهكذا نحن بالفعل نتغير في رمضان، وبدون أن نشعر بوجود أي صراع داخلي، نتغير بدون خوف من التكاسل والمماطلة والفشل، والأولى بنا أن نحافظ على هذه المكاسب والاستثمار الذي أحدثه رمضان فينا بعد رمضان.

اضافة تعليق