فيديو| جندي أمريكي أراد تفجير مسجد وقتل 200 مسلم يروي قصة إسلامه

الأحد، 02 يونيو 2019 12:58 م


"القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء"، فمن كان يصدق أن هذا الجندي الأمريكي الذي أراد في وقت سابق أن يفجر مسجدًا، وخطط لقتل وإصابة 200 مسلم، يمكن أن يكون في يوم ما من الأيام الإسلام.

لكنه نور الإسلام الذي شرح الله به فتحول من أشد المعادين له إلى المؤمنين به.


يروي الجندي في مقطع فيديو كيف أنه كان متأثرًا بشخصية "رامبو" –التي كان يجسدها الممثل الأمريكي سيلفستر ستالون في سلسلة أفلام- لأنه بحسب وصفه كان "قوي ومحترم"، فقرر أن يكون مثله فانضم للبحرية الأمريكية.

وقال إنه خاض عدة حروب في الشرق الأوسط مثل عاصفة لصحراء ودرع الصحراء وحارب في الفلبين وجنوب أمريكا والصومال، وأشار إلى أن أسوأ شيء رآه هو الأطفال القتلى.


وكشف عن وشم في جسده، وعلق قائلاً: "كل دمعة من هذا الوشم هي لقتل مؤكد قمت به وتوقفت بعد وصول العدد لـ 26 قتيلاً". وقال إنه كان يتوقع أن يقتل ويصاب 200 مسلم على الأقل.

وروى الجندي الأمريكي قصة إسلامه قائلاً: "في إحدى المرات كنت أنا وزوجتي في محل أحذية، وحينها رأيت سيدتين ترتديان النقاب وحينها بكيت وصليت أن تكون لدي القدرة الكافية للذهاب لهما وكسر عنقهما فكنت غاضبًا ومليئًا بالكراهية".

وذكر أنه في ذلك الوقت كان يشرب 15 لتر من الفودكا (مشروب كحولي) كل يومين، وتابع: "كرهي للإسلام كان الشيء الوحيد الذي يبقيني حيًا، وفي أحد الأيام جاءتني ابنتي وكانت تكلمني عن فتى يجلس أمامها في المدرسة وجاءت أمه تأخذه وكانت تضع غطاء على رأسها وترتدي ملابس تصل إلى أقدامها ولا تستطيع روية سوى عينيها".

واستكمل: "في هذه اللحظة غضبت وتلفظت بكلمات لا تليق فكان رد فعل ابنتي أنها نظرت إلي باستحقار، وهنا قررت أن أعطي هؤلاء الناس فرصة أخرى، ومن حينها ذهبت للمسجد وتعلمت القرآن وأصبحت مسلمًا وعلمت أني كنت مخطئًا".

اضافة تعليق