من ثبت بعد رمضان .. نبت!

الجمعة، 31 مايو 2019 11:15 م
2017_6_24_21_15_52_428

من الطبيعي بعد رمضان أن يحدث نوع من الفتور أو التراجع في بعض العبادات، والقصور عما كان الحال عليه أثناء رمضان، ومواجهة النفس بهذا الواقع يخفف من المفاجأة فهذه طبيعة النفس البشرية، لذا لابد من التفكير في أدوم العبادات وإن قل الكم، فبديل قيام الليل مثلًا هو الثبات والمداومة على صلاة الوتر بعد العشاء وهكذا.
قال صلى الله عليه وسلم : ” لو أن أحدكم يجر على وجهه من يوم ولد إلى يوم يموت هرماً في مرضاة الله لحقره – أي لاستصغره – يوم القيامة “ وعليه فلن نستصعب مع الله عملاً ، وعلينا المداومة على العبادات التي ليس من الصعب الثبات عليها بعد رمضان، مثل:

- داوم التصدق ، وذلك لأن الصدقة تقي مصارع السوء .


-  اعتمد المبدأ النبوي ( إذا أسأت فأحسن ) لا للتراكم.

- احطْ نفسك بالذين يجتهدون في استبقاء أثر رمضان عليهم كي تتقوى معهم.

- اعمل خيراً ولو كان يسيراً ، فلا تحقرن من المعروف شيئاً أن تأتيه.


- لا تيأس من نفسك عندما يضعفك ثباتك .

اضافة تعليق