بحسب النية

الجمعة، 31 مايو 2019 01:16 م
3

عن ابن أبي الزّناد قال: كان عند أسماء بنت أبي بكرٍ قميصٌ من قمص رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلمّا قتل عبد الله بن الزبير ذهب القميص فيما ذهب مما انتهب، فقالت أسماء: للقميص أشدّ عليّ من قتل عبد الله؛ فوجد القميص عند رجلٍ من أهل الشام، فقال: لا أردّه أو تستغفر لي أسماء؛ فقيل لها، فقالت: كيف أستغفر لقاتل عبد الله؟ قالوا: فليس يردّ القميص، فقالت: قولوا له فليجيء. فجاء بالقميص ومعه عبد الله بن عروة، فقالت: ادفع القميص إلى عبد الله؛ فدفعه، فقالت: قبضت القميص يا عبد الله؟ قال: نعم؛ قالت: غفر الله لك يا عبد الله؛ وإنّما عنت عبد الله بن عروة.

اضافة تعليق