علامات قبول رمضان.. تعرف عليها

الخميس، 30 مايو 2019 03:42 م
علامات قبول رمضان


يقول المولى عز وجل في الحديث القدسي: « كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به »، فإن قبول رمضان هو أمر لا يعلمه إلا الله يقينًا، لكن هناك علامات يشعر المسلم معها بأنه إن شاء الله من المقبولين في هذا الشهر الفضيل.

ومن أبرزها بالتأكيد، المحافظة على الفرائض في وقتها، وإتيان المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، تأكيدًا لقول النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «من رأيتموه يرتاد المساجد فاشهدوا له بالإيمان»، وتأكيدًا لقوله تعالى: «إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاَةَ وَآتَى الزَّكَاةَ».

إذن البداية تكون من هنا، من المسجد، فإذا كنت من عمار بيوت الله، مصليًا فرائضه، فلتطمئن هنيئًا وتنتظر القبول من الله سبحانه وتعالى.

أيضًا، من الأمور التي قد تمنحك الرضا والطمأنينة، أن تبكي بين يدي الله عز وجل في صلاتك، وأن تدعوه تلتمس عفوه ومغفرته، وأن تخصص وقتًا من يومك للأذكار، خصوصًا بعد صلاة الفجر وقبل غروب الشمس، فإنها ساعات لو علم الناس فضلها لما توقفوا عن ذكر الله ولو كانوا نيامًا.

قال تعالى: «الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَٰذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ.

أيضًا عليك المواظبة على الاستغفار، تأكيدًا لقوله تعالى: «وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ » (الذاريات: 18).

شهر رمضان قصير على المؤمن، طويل على المنافقين، فكلما تكاسلت، تذكر قول الله تعالى: «أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ» (البقرة: 184)، وإذا شعرت بحرارة وتعب وارهاق، فتذكر بصيامك وعطشك الظمأ يوم القيامة في يوم مقداره خمسون ألف سنة.

وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال: «للصائم فرحتان: فرحة عند فطره، وفرحة بلقاء ربه».

عليك أن تخلص في صيامك وصلاتك ودعائك، وأن تحتسب كل طاعة تقوم بها، فلن تؤجر إلا على ما احتسبت، لذا عليك أن تعلم ثواب العبادات، لكي تحتسبها، وتذكر قول النبي صلى الله عليه وسلم: «من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه».

اضافة تعليق