في الصوم.. احذر السقوط في هذه الأخطاء

الخميس، 30 مايو 2019 02:31 م
في الصوم



في رمضان يكون الكل حريصًا كل الحرص، على ألا نقع في أخطاء تقلل ثواب الصيام، لذا يجب على الجميع معرفة هذه الأخطاء لتجنبها، ومن ذلك عدم استشعار عظمة الصيام، فترى البعض لا يعطي صومه حقه، ويطلق للسانه وعينه العنان، وهو يمنع نفسه عن الطعام والشراب فقط.

أيضًا البعض يسهر حتى صلاة الفجر، والغريب أنه قد يصلي الفجر جماعة، ثم ينام حتى بعد صلاة العصر، فأي صيام هذا؟!، وهناك من يهتم أغلب اليوم بمتابعة المسلسلات والبرامج غير الهادفة، فضلاً عن تضييع الوقت فيما لا نفع فيه، كالجلوس في الشارع، أو التسكع في الطرقات دون غاية أو هدف يستحق.


أيضًا من أكثر الأمور التي تضر الصيام، هي هجر القرآن، فشهر رمضان شهر القرآن، قال تعالى: «شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ».

 والبعض أيضًا يقع في خطأ  الإكثار من الكلام فيما لا نفع فيه، فعن جابر رضي الله عنه، قال، قال النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «إذا صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب ، والمأثم ، ودع أذى الخادم ، وليكن عليك وقار وسكينة ، ولا تجعل يوم فطرك ويوم صومك سواء».


هناك أمور بسيطة، قد يقع فيها المؤمن، دون أن يدري، ومن ذلك: المبالغة في المضمضة والاستنشاق، وهذا مخالف لنهي النبي صلى الله عليه وسلم، تكلف عدم بلع الريق، وهذا لا دليل عليه، مع كونه مخالف لما فطر الإنسان عليه، والتسحر مبكرًا، أو عدم السحور، وهذا خلاف هدي النبي صلى الله عليه وسلم.

وأيضًا الأكل والشرب مع أذان الفجر، وهذا يوجب الفطر إلا إذا كان الماء في يد الراغب فيه، وتعمد بلع المخاط، وهذا يوجب الفطر عند جمع من الفقهاء، وتعمد التعرض لما له جرم - مع عدم وضع الحائل- كالغبار، والبخور، والدخان، وتعمد تذوق الطعام لغير حاجة، وتعمد تقبيل الزوجة لمن يغلب على الظن تحرك شهوته.


اضافة تعليق