علامات ونصائح ليلة القدر.. كيف تتحرى فضلها وتحصل خيرها؟

الخميس، 30 مايو 2019 10:52 ص
علامات ونصائح ليلة القدر


يتحرى ملايين المسلمين ليلة القدر لما لها من فضل عظيم عند الله تعالى في استجابة الدعاء، وغفران الذنوب والآثام، إلا أن الكثير لاتصادفه شرف هذه الليلة التي تاهت مواقيتها نتيجة الخصام بين المسلمين وتشتت قلوبهم.

ولا يلزم أن يعلم من أدرك ليلة القدر أنه أصابها ، وإنما العبرة بالاجتهاد والإخلاص، سواء علم بها أم لم يعلم، وقد يكون بعض الذين لم يعلموا بها أفضل عند الله تعالى وأعظم درجة ومنزلة ممن عرفوا تلك الليلة وذلك لاجتهادهم.

وفي صحيح البخاري عن عبادة بن الصامت قال : خرج النبي صلى الله عليه وسلم ليخبرنا ليلة القدر فتلاحى ( أي تخاصم وتنازع ) رجلان من المسلمين ، فقال : ( خرجت لأخبركم بليلة القدر ، فتلاحى فلان وفلان فرُفعت ، وعسى أن يكون خيراً لكم ، فالتمسوها في التاسعة والسابعة والخامسة ).

العلامات التي تعرف بها ليلة القدر:

العلامة الأولى : ثبت في صحيح مسلم من حديث أبيّ بن كعب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن من علاماتها أن الشمس تطلع صبيحتها لا شُعاع لها .

العلامة الثانية : ثبت من حديث ابن عباس عند ابن خزيمة ، ورواه الطيالسي في مسنده ، وسنده صحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ليلة القدر ليلة طلقة ، لا حارة ولا باردة ، تُصبح الشمس يومها حمراء ضعيفة ).

العلامة الثالثة : روى الطبراني بسند حسن من حديث واثلة بن الأسقع رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ليلة القدر ليلة بلجة " أي مضيئة " ، لا حارة ولا باردة ، لا يرمى فيها بنجم " أي لا ترسل فيها الشهب ".


كيف تحيي ليلة القدر؟

 تقول دار الإفتاء المصرية، إن أفضل الدعاء في ليلة القدر هو ما ورد عن عائشة رضي الله عنها قالت: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَرَأَيْتَ إِنْ وَافَقْتُ لَيْلَةَ الْقَدْرِ، بِمَ أَدْعُو؟ قَالَ: «قُولِي: اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي».

وقدمت «الإفتاء» من خلال صفحتها الرسمية على موقع «فيسبوك»، ٢٦ وصية جاءت كالآتي:

- خذ قسطًا من الراحة بعد الظهر لتنشط ليلًا.

- لا تأكل كثيرًا حتى تسطيع القيام والطاعة.

- لا بد من العزم على التوبة عند إحياء هذه الليلة المباركة.

 - أَكْثِرْ من الدعاء والاستغفار للمؤمنين والمؤمنات.

 - أَقبلْ على الله عز وجل بكل جوارحك، حتي يصفو عقلك وقلبك من كل شيء سوى الله عز وجل.

- ابتعد عن المشاحنة واعفُ عن كل مَن أخطأ في حقك.

- ركِّز على «الكيفية»، فليس المهم أن تنهي 100 ركعة وقلبك ساهٍ لاهٍ.

- الإخلاص في الدعاء والقيام أهم من عدد الركعات التي يكون قلبك فيها مشغولًا بغير الله.

- احرص على الطهارة طوال هذه الليلة ما تيسر ذلك.

 - تيقَّن من إجابة دعائك فإن عدم اليقين باستجابة الدعاء قد يشكِّل حاجزًا.

- كن على يقين من أن الله سيستجيب دعاءك ويتقبل منك.

- الإلحاح والإصرار على الدعاء فإن الله عز وجل يحب العبد المُلِحُّ بالدعاء.

- استغفر الله عز وجل من كل ذنب ارتكبته واسأله أن يعفو عنك.

- أكثرْ من الاستغفار والصلاة على النبي وآله والترضي عن أصحابه.

- أكثرْ من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم ورددْ: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا.

- الإكثار من طلب العتق من النار.

- الدعاء بتيسير الرزق الحلال وإصلاح الحال.

- الدعاء بقول: ربنا هب لنا من أزواجنا وذريتنا قرة أعين.

- الدعاء للزوج أو الزوجة بصلاح الحال وراحة النفس والبال.

- أكثرْ من الدعاء حال سجودك فإن أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد.

- أطلْ سجودك وتضرعك لربك فإن النبي قال: {وظهورُكم ثقيلةٌ من أوزارِكم فخفِّفوها عنها بطولِ سجودِكم}.

- لا تضيع أي فرصة واحذر من التقصير لحظة فإن الرحمات والنفحات الربانية مفتوحة في هذه الليلة.

- اقرأ ما تيسر من القرآن.

- إحياء ليلة القدر ممتد حتى مطلع الفجر، والملائكة في حال صعود وهبوط.

- اشكر الله على أن وفقك لإحياء ليلة القدر وغيرك محروم من هذه النعمة.

- لا تنسَ أن تتصدق في هذه الليلة بما تستطيع فالصدقة لها أجر عظيم.

اضافة تعليق