كيف يضعف ارتياد صالات الجيم خصوبة الرجال؟ ..مثيرة

الأربعاء، 29 مايو 2019 07:54 م
صالات الجيم تقود لمخاطر غير متوقعة
صالات الجيم تقود لمخاطر غير متوقعة

خبراء وأطباء متخصصون حذروا من أن الرجال يدمرون فرصهم في إنجاب الأطفال من خلال الذهاب إلى الصالات الرياضية بهدف "الاعتناء بالمظهر البدني وجذب انتباه النساء".

العلماء أكدوا إن العقاقير المستخدمة لنمو العضلات والأقراص المضادة للصلع، يمكن أن تكون لها آثار جانبية تسبب العقم.

البروفيسور آلان باسي، من جامعة "Sheffield"، تساءل قائلا: "أليس من السخرية أن يذهب الرجال إلى صالة الألعاب الرياضية لاكتساب مظهر رائع وجذب النساء في معظم الأحيان، مع الحد من خصوبتهم دون قصد!".

الباحث جيمس موسمان، الذي كان يدرس الدكتوراه في جامعة "Sheffield"، أشار إلي أن الكثير من الرجال لإجراء اختبارات الخصوبة. ثم حاول إيجاد رابط بين ضعف الخصوبة واستخدام المنشطات الابتنائية، التي تُستخدم عادة لزيادة كتلة العضلات والأداء في صالة الألعاب الرياضية.

ويمكن لهذه المنشطات منع إنتاج هرمون التستوستيرون في الخصيتين لدى الرجال، وهو أمر بالغ الأهمية لإنتاج الحيوانات المنوية.

تأثيرات عكسية حدثت بمجرد توقف الرجل عن استخدام المنشطات، في غضون 3 أشهر إلى سنة. ولكن إذا استُخدمت لفترة طويلة بجرعات عالية، يمكن أن تضر بالخصوبة بشكل دائم.

البروفيسور باسي، الرئيس السابق للجمعية البريطانية للخصوبة، أكد أن 90% من استخدامات منشطات الابتنائية تؤدي إلى العقم. وقال إن الأقراص المضادة للصلع ليست مصدر قلق كبير، ولكنها  يمكن أن تسبب انخفاض الدافع الجنسي.

عقار "finasteride"  الذي يحد من تساقط الشعر عن طريق تغيير طريقة استقلاب التستوستيرون في الجسم، ما يمنعه من التحول إلى ثنائي هيدروتستوستيرون، وهو أندروجين ذكري يرتبط بالصلع.

وفي دراسة أجرتها جامعة "جورج واشنطن"، ونُشرت في مجلة "JAMA" عام 2014، عانى 5% من الرجال الذين يتناولون عقار علاج الصلع، من انخفاض في عدد الحيوانات المنوية.

الخبراء حذروا من أن الرجال قد يكونون على غير دراية بالآثار السلبية السابقة، لعقاقير وممارسات الحفاظ على الجمال الجسماني والجاذبية الكذابة.



اضافة تعليق