من أدرك ليلة القدر فليكتمها .. لهذه الأسباب

الأربعاء، 29 مايو 2019 07:48 م
ليلة-القدر
5اسباب وراء كتمان ليلة القدر

ليلة القدر هي إحدى ليالي العشر الأواخر من شهر رمضان، وهي ليلة مُفردة، إلّا أنّ الله سبحانه لم يُخبرنا بيوم محدّد لها، ، منها دفع المسلمين لتعظيم جميع ليالي رمضان؛ فمعرفة ليلة القدر يجعل الإنسان يُقدم على العبادة والدعاء في تلك الليلة فقط، أمّا عدم علمه بيومها سيجعله يُقدم على العبادة في جميع أيّام شهر رمضان خاصّة في العشر الأواخر منه.

من فضائل ليلة القدر أنها تُكسب طاعة الله سبحانه في ليلة القدر مع العلم بها المسلم ثواب ألف شهر وبالمقابل فإنّ معصيته في تلك الليلة مع العلم بها أشدّ من معصيته مع عدم العلم بها، والله تعالى رحيمٌ بعباده، ودفع العقاب أولى من جلب الثواب لذلك أخفاها سبحانه عن عباده.

وفي السياق ذاته نبه أهل العلم عموم المسلمين لعدم اعلان من تحري ليلة القدرأو رآها يقظة أو مناما أو إحساسا هذا الفضل علي أشقائه المسلمين  بل وكتمانه  حسبما قال النووي رحمه الله "ويستحب لمن رآها كتمها".

والكتمان هنا له عديد من الأسباب منها أن هذه الليلة  كرامة والكرامات تخفى لا تعلن فضلا عن تجنب  العجب والرياء وقطع الطريق علي شعور من رأها  أنه من أهل المراتب العالية والدرجات السامية.

ومن الاسباب أيضا التي تدعو الي كتمان رؤية ليلة القدرالحرص علي عدم إصابة عموم المسلمين بالاحباط وتثبيط الناس عن الاجتهاد والسعي لنيل فضل الله بالاضافة إلي حفظ النفس من من حسد الناس.

ومن ثم فإذا رآها المسلم في منامه فلا يبني على رؤياه؛ لأنها قد تكون من الشيطان، ولأن الرؤى والأحلام لا يعتمد عليها في التشريع والأحكام.




اضافة تعليق