سجال رائع بين عمر بن الخطاب وحبر الأمة حسم مصير "ليلة القدر " ..تعرف عليه

الثلاثاء، 28 مايو 2019 06:18 م
55869
حوار رائع حول تحري ليلة القدر

سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان جالسا مع مجموعة من الصحابة ودار حوار طويل بينهم تطرق إلي ليلة القدر وتبادل الصحابة مع ابن الخطاب بحضور حبر الأمة سيدنا عبدالله بن عباس الحوار حول سبل التماس وتحري ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان.

حبر الأمة عبدالله بن عباس رضي الله عنه روي تفاصيل هذا الحوار بقوله: إن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه جلس في رهط من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، من المهاجرين، فذكروا ليلة القدر، فتكلم منهم من سمع فيها بشيء مما سمع، وتم عرض هذه الأراء للتدقيق والمراجعة .

خلال الحوار قال عمرمخاطبا حبر الأمة : مالك يا ابن عباس صامت لا تتكلم، تكلم، ولا تمنعك الحداثة؛ قال ابن عباس: فقلت: يا أمير المؤمنين، إن الله تعالى وتر يحب الوتر، فجعل أيام الدنيا تدور على سبع، وخلق الإنسان من سبع، وخلق أرزاقنا من سبع، وخلق فوقنا سموات سبعاً، وخلق تحتنا أرضين سبعاً، وأعطى من المثاني سبعاً.

سيدنا عمر قطع حديث ابن عباس بتساؤل عن موعد ليلة القدر  فرد حبر الأمة إنها ليلة سبع وعشرين ، فقال عمر وما أدراك ؟ فقال: الله تعالي كذلك نهى في كتابه عن نكاح الأقربين عن سبع، وقسم الميراث في كتابه على سبع، ونقع في السجود من أجسادنا على سبع، وطاف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بالكعبة سبعاً، وبين الصفا والمروة سبعاً، ورمى الجمار بسبع  لإقامة ذكر الله مما ذكر في كتابه.

ابن عباس واصل حديثه وسط حالة صمت تام من سيدنا عمر والصحابة رضي الله عنهم حاسما مصير موعد ليلة القدر : أراها في السبع الأواخر من شهر رمضان، والله أعلم؛ فتعجب عمر، وقال: ما وافقني فيها أحد عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلا هذا الغلام، الذي لم تستو شئون رأسه؛ إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «التمسوها في العشر الأواخر». ثم قال: يا هؤلاء، من يؤديني في هذا كأداء ابن عباس.









اضافة تعليق