متى يسقط قضاء الصيام وتستوجب الفدية وحدها ؟

الإثنين، 27 مايو 2019 09:24 م
الصيام
الطبيب هو الذي يحدد طبيعة المرض وإن كان يرجى الشفاء منه قريبا

هل يجب علي صيام رمضان الفائت لأني كنت مريضة فأفطرته، وأحتاج أدوية تسبب العطش الشديد؟
الآن حالتي مستقرة، لكن ما زلت أستخدم أدوية تسبب العطش، مع العلم أني آخذ الأدوية ثلاث مرات في اليوم، ومرضي مزمن، لكن تتخلله فترات صحو.

الجواب

قالت لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب": إن كان مرضك يرجى برؤه، فإنه يلزمك قضاء تلك الأيام التي أفطرتِها وتقضينها بعد البرء، وإن كان مرضك لا يُرجى برؤه، ويشق معه الصيام مشقة غير محتملة، فإنك تنتقلين من القضاء إلى الإطعام، جاء في الموسوعة الفقهية: اتَّفَقَ الْحَنَفِيَّةُ وَالشَّافِعِيَّةُ وَالْحَنَابِلَةُ - وَهُوَ الْمَرْجُوحُ عِنْدَ الْمَالِكِيَّةِ - عَلَى أَنَّهُ يُصَارُ إِلَى الْفِدْيَةِ فِي الصِّيَامِ عِنْدَ الْيَأْسِ مِنْ إِمْكَانِ قَضَاءِ الأْيَّامِ الَّتِي أَفْطَرَهَا لِشَيْخُوخَةٍ لاَ يَقْدِرُ مَعَهَا عَلَى الصِّيَامِ، أَوْ مَرَضٍ لاَ يُرْجَى بُرْؤُهُ؛ لِقَوْلِهِ تَعَالَى: {وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ} وَالْمُرَادُ مَنْ يَشُقُّ عَلَيْهِمُ الصِّيَامُ، وَالْمَشْهُورُ عِنْدَ الْمَالِكِيَّةِ أَنَّهُ لاَ فِدْيَةَ عَلَيْهِ. اهـ.
وأوضحت اللجنة أن: المرجع في تحديد المرض هل هو مما يرجى برؤه أم لا؟ هو الطبيب.

اضافة تعليق