أصحطب ولديّ الصغيرين إلى المسجد.. لكن لا أستطيع السيطرة عليهما

الإثنين، 27 مايو 2019 02:06 م
أولادك صغار

 
 
أنا أم لطفلين لم يتعد عمرهما 5 سنوات، فهما يعتبران دون سن الوعي والقدرة على التحكم في تصرفاتهما، وأصطحبهما معي إلى المسجد أثناء لصلاة التراويح، وعلى الرغم من تحذيري لهما قبل النزول من المنزل، إلا أنه لا يمكنني أن أتحكم في سلوكياتهما، فهل هناك أثم علي؟.
 
 
(م. م)

تجيب الدكتورة غادة حشاد، الاستشارية الأسرية والتربوية:

أتفهم جيدًا رغبتك وحبك لأداء صلاة التراويح واستشعار روحانيات الشهر الكريم، ولكن عليك أن تراعي الآخرين ممن يريدوا أن يشعروا بالخشوع في المسجد ويصلوا ويستشعروا رمضان وروحانياته، فأنت للأسف تفكرين بنفسك فقط، ولا تفكرين في مدى الأذى للآخرين وهو ما نهى عنه الإسلام.
 
 
الإسلام لا يمنع دخول الأطفال للمساجد، ولكن هذا الأمر يظلم الكثير من المصلين، فمن حق كل مصل أن يشعر بالسكينة والهدوء وهو في المسجد، فهم ينتظرون هذا الشهر من العام للعام.
 
 
المساجد ليست بأماكن للعب الأطفال، عليك توخي الحذر خاصة عند أداء الصلوات الطويلة كالتراويح، وعليك أن تكف أذى أولادك عن المصلين، وصل بأولادك في المنزل فإنك ستؤجرين على هذا الأمر.
 
 
ولا مانع من النزول مرة للصلاة حتى تستشعري بروحانيات رمضان، حيث يمكنك أن تتفقي مع صديقاتك بنفس المنزل وتخصيص يوم لكل أم منكن للنزول للصلاة، على أن ترعى الأخريات الأطفال في هذا اليوم.
 
 

اضافة تعليق