نصائح واجبة لصيام آمن لمريض الكبد

الأحد، 26 مايو 2019 10:32 م
7-5-2019_05_43_55_GomhuriaOnline_1557200635

"وأن تصوموا خير لكم"، نعم، فللصيام  فوائد كثيرة في معالجة العديد من الأمراض المزمنة‏،‏ فالصوم يقلل أخطار السمنة والضغط النفسي‏،‏ وارتفاع مستوى السكر في الدم ومستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية وضغط الدم ومشاكل الكلى وأمراض القلب.

ولكن لابد أن هناك حزمة من الاحتياطات والتعليمات الواجب اتخاذها لكي يتم صيام مرضي الأمراض المزمنة بشكل آمن، ومنهم مريض الكبد، وكما يشير الأطباء فإن الصيام مفيد خاصة لمرضي الكبد الدهني، وإليكم هذه النصائح لصيام آمن لمرضي الكبد:

- يجب أن يتجنب مرضى الكبد الدهني على وجه الخصوص الأغذية التي تحتوي على الدهون، ولحم الضأن، والكبدة، والكلاوي، والمخ، والسمن البلدي، وزيت الذرة والزيتون في إعداد طعامهم.
- مرضى الكبد من يعانون من  التهاب مزمن بالكبد ويكون نتيجة للفيروس الكبدي “بي”، و “سي” أو من الأمراض المزمنة الأخرى للكبد يمكنهم الصوم، وخاصة في وجود إنزيمات طبيعية للكبد مع تناولهم العلاجات المناسبة حسبما يحددها الطبيب المعالج.
- مرضى الكبد الذين يتم علاجهم بحقن الإنترفيرون في حالة عدم وجود مضاعفات،يمكنهم الصوم  مع الإكثار من تناول الماء في السحور.
- مرضى التليف البسيط بالكبد وفي وجود وظائف كبد طبيعية يسمح لهم بالصيام ما لم تحدث مضاعفات.
- تليف بالكبد في مرحلة متأخرة غالبا لا يسمح لهم بالصوم نظرا لاحتياج المريض إلى العلاج في أوقات معينة.
- مرضى الإستسقاء والغيبوبة الكبدية والقىء الدموي وغيرها من مضاعفات التليف المتأخر لا يسمح لهم بالصوم على الإطلاق للضرر، بالإضافة إلى احتمال انخفاض مستوى سكر الدم، مما يترتب عليه عدم قدرة المريض الصائم على تكملة اليوم.
- مرضى الكبد ذوى الحالات المستقرة‏،‏ ينبغي عليهم تجنب الإكثار من البروتين الحيواني والنباتي مثل اللحوم‏،‏ سواء كانت حمراء أو لحوم الدواجن‏،  أما البروتين النباتي فيشمل الفول والعدس واللوبيا والفاصوليا‏.
- يجب على مريض الكبد في المجموعات المستقرة الحالة أيضًا تجنب كثرة تناول المأكولات المالحة مثل: المخللات، والجبن المالح، والأسماك المملحة‏.‏
- مرضى الحالات غير المستقرة والتي تسمى بما قبل الغيبوبة الكبدية‏،‏ وهم الذين يتعرضون في بعض الأحيان إلى حدوث عدم تركيز‏،‏ فهؤلاء المرضى يجب ألا تتعدى كمية البروتين الحيواني التي يتناولونها ‏50‏ جراما في اليوم‏،  ‏ أما البروتين النباتي مثل الفول فيجب‏‏ ألا يزيد عن ثلاث ملاعق في السحور‏،‏ وعند تناول أنواع البقوليات الأخرى في وجبة الإفطار مثل الفاصوليا، واللوبيا الجافة، والعدس، فيجب أن تكون الكمية قليلة حتى لا يدخل المريض في الغيبوبة وتسوء حالته‏.
- وبشكل عام يجب على مريض الكبد الإكثار من السكريات في السحور مع الحرص على تأخيره والتعجيل بالإفطار، حتى يمكنه تعويض السكريات المنخفضة بالدم أثناء فترة الصيام‏.
-  يفضل أيضًا الإكثار من السلطة الخضراء، حتى تعطي له السوائل التي يحتاجها الجسم‏.
- لابد من تناول الفواكه بكميات كبيرة، حتى يحقق جميع احتياجات الجسم من الفيتامينات والسوائل والسكريات‏،‏ مع مراعاة تجنب الإمساك‏.
- يجب  تناول الخبز البلدي الذي يحتوي على الرده والنخالة، فهو يساعد في تنشيط القولون وطرد الفضلات‏.
- يجب تجنب الدهنيات والمعلبات لأنها تسبب الحموضة وعسر الهضم.
- يمكن لمريض الكبد شرب الكركديه والدوم المنقوع والينسون والحلبة المغلية كبدائل إضافية‏،‏ حيث أن الحلبة المغلية يمكن أن تساعد على خفض مستوى سكر الدم‏.‏


اضافة تعليق