الصـيام والصـوم .. فوارق مذهلة .. لا تفوتك

الأحد، 26 مايو 2019 05:29 م
من الصيام
تعرف علي الفارق بين الصوم والصيام

بين دفتي المصحف الشريف وسوره الـ 114لا توجد كلمات مترادفة بشكل تام بل ستبرز اختلافات قوية حتي بين الكلمات التي يبدو ان ترادفا شبه كامل يجمعهما  الإ ان مدلول الكلمتين يبدو مختلفا .

وفي شهر رمضان تتكرر كلمتان في عدد من الأيات تتعلق بكلمة "الصيام " بحرف الياء وﻻ‌ يقصد بها  طبعا كلمة صـوم بحرف " الواو " بل تختلف معها اختلافا جذريا   .

فكلمة الصـيام يقصد بها القرآن الكريم اﻻ‌متناع عن الطعـام و الشراب و باقي المفطرات من الفجر حتّى المغرب أي فريضة الصـيام المعروفة خلال شهر رمضان المبارك .

سبحانه وتعالى قال في محكم آياته  : " يا أيها الذين آمنوا كـتب عليكم الصـيام "" البقرة ١٨٣ "و لم يقل : " كـتب عليكم الصـوم " ، أمّـا الصـوم : فيخصّ اللّسـان و ليس المعـدة وخاصّة قول الحقّ سـواء في رمضان أو غيره ..أي أنّ الصوم يأتي مع الصـيام و بعـده والدليل على أنّ الصوم ليس لـه علا‌قة بالطعام و الشـراب ما ورد في القرآن الكريم .

الآيات التالية توضح هذا الفارق كما قال الله تعالي "فـكلي و اشـربي و قـرّي عيناً و إمّـا تـرينّ من البشـر أحـداً فقولي إنّي نذرت للرحمن صـومـاً " مريم الاية  ٢٦ .
أي أنّ مريم عليها السلا‌م قـد نذرت صـوماً و هي تأكل و تشـرب و الصـيام لوحده دون أنْ يُرافقـه الصـوم ﻻ‌ يُؤدّي الغرض المطلوب تمـاماً لقولـه صلى الله عليه و على آله وسلّم .
الحديث النبوي الشريف كان حاضرا بقوة في توضيح هذا الفارق " مَـنْ لمْ يدعْ قول الزور و العمـل بـه فليس لله حاجـة في أنْ يدع طعامـه و شـرابـه "أيْ ﻻ‌بـدّ من الصوم مع الصيام .
فمن السهل على اﻹ‌نسان تحمل الجوع و العطش من الفجر للمغرب لكنّ من أشـدّ الصعوبات عليه قول الحقّ خاصّة إذا كان على نفسـه ﻷ‌نّ الصبْر الحقيقي هو في مُعاملة اﻵ‌خرين .

واﻷ‌همّ في هذا السياق محاولة فهم الحديث القدسـيّ جـيّداً و اﻻ‌نتباه لكلماته بدقّة أيضاً :" كـلّ عمـل ابن آدم له ‌ً الا الصـوم فإنّـه لـي و أنـا أجـزي بـه "نلا‌حظ أنّـه ذكر الصـوم و لـم يقل الصـيام.

ومن المهم هنا الإشارة إلي أنه بالصوم تنتهي المشاكل وتتلاشي النميمة والغيبة والبهتان ..أمّـا الصـيام مع سـوء الخلق فإنّـه لا فائدة منه فصـوموا " صـوماً "و " صـياماً " لتعمّ الفائـدة.

اضافة تعليق