Advertisements

7 علامات تعرف بها ليلة القدر .. التمسها

الأحد، 26 مايو 2019 04:38 م
علامات بارزة تشي بليلة القدر
علامات بارزة تشي بليلة القدر

هناك علامات تظهر في احدي ليال الوتر من العشر الأواخر من رمضان تؤكد أن هذه الليلة هي خير من الف شهر "ليلة القدر " وهذه العلامات أكدها أكثر من حديث صحيح رواه رواة عدول وهي أحاديث يجب الاعتناء بها لتملس ليلة القدر في احد ليالي التوتر العشر الأواخر من الشهر الكريم .

العلامة الأولى علي ليلة القدر جاءت في حديث ورد في صحيح مسلم عن أبيّ بن كعب ، أن النبي أخبر أن من علاماتها أن الشمس تطلع صبيحتها لا شُعاع لها.

أما العلامة الثانية فجاءت في من حديث ابن عباس أن النبي قال: "ليلة القدر ليلة طلقة، لا حارة ولا باردة، تُصبح الشمس يومها حمراء ضعيفة".

وفي سياق متصل روى الطبراني بسند حسن من حديث واثلة بن الأسقع ، أن النبي  قال: "ليلة القدر ليلة بلجة، لا حارة ولا باردة، ولا يُرمى فيها بنجم"، أي: لا ترسل فيها الشهب.

فهذه ثلاثة أحاديث صحيحة في بيان العلامات الدالة على ليلة القدر ولا يلزم أن يعلم من أدرك وقام ليلة القدر أنه أصابها، وإنما العبرة بالاجتهاد والإخلاص، سواءٌ علم بها أم لم يعلم، وقد يكون بعض الذين لم يعلموا بها أفضل عند الله تعالى وأعظم درجة ومنزلة ممن عرفوا تلك الليلة؛ وذلك لاجتهادهم..

علامات ليلة القدر هي: "النور الساطع وهي إحدى العلامات التي لا يشعر بها الكثير من الأشخاص، ويشعر بها من كان يسكن في منطقةٍ نائيةٍ خاليةٍ من الأنوار كالصحراء، بالإضافة إلى الشّعور بالرّاحة والطّمأنينة فينشرح بها قلب المؤمن وصدره

في هذه الليلة المباركة يشعر المسلم براحةٍ لم يشعر بها في باقي الليالي، وسكون الرّياح فتكون ليلةُ القدر ليلةً هادئةً لا تعصف فيها عواصف، وتكون الرّياح ساكنةً، وصَمت الحيوانات فلا يَسمع فيها نباح الكلاب أو صوت البومة فتكون ليلةً هادئةً".

العلامات علي ليلة القدر كذلك تتمثل في "لذّة القيام فيشعر المؤمن بلذة ورغبة في العبادة في هذه اللّيلة وقيامها تعبّداً لله تعالى، وشروق الشّمس فتشرق الشّمس في صباحية ليلة القدر دون شعاعٍ ساطعٍ كباقي الأيام،

ومن المهم في هذه الليلة القيام بها كأفضل ما يكون  والتّوبة بها عمّا مضى، وخاصةً أنها تقع في شهر التوبة والغفران والحرص على قيام العشر الأواخر من شهر رمضان وقراءة أذكار الصّباح والمساء، وإعداد موائد إفطار للصّائمين لأخذ الأجر الأكبر، ودعوة الله تعالى على الإعانة على قيام هذه اللّيلة بكل خشوعٍ".

اضافة تعليق