Advertisements

ملائكة نزلت للقتال في غزوة بدر.. ما سر العمامة الصفراء؟

الأحد، 26 مايو 2019 10:48 ص
صحابي نزلت الملائكة بلون عمامته في  غزوة بدر


نزلت الملائكة في غزوة بدر نصرة للمؤمنين، وكانت لهم عمائم بلون أصفر، وعلمهم الله سبحانه وتعالى طريقة القتال، كما أخبر القرآن بذلك: "فاضربوا فوق الأعناق واضربوا منهم كل بنان".

وروى حمزة بن الزبير قال: نزلت الملائكة يوم بدر عليهم عمائم صفر، وكان على الزبير يوم بدر ريطة صفراء قد اعتجر بها- أي اعتمّ بها- .

وعن ابن عباس قال: كانت علامة الملائكة يوم بدر عمائم بيض قد أرسلوها على ظهورهم، ويوم خيبر عمائم حمرًا.


وفي قوله تعالى: "مسومين"، قال ابن عباس: معلّمين، وكانت علامة الملائكة يوم بدر عمائم سود، ويوم أحد عمائم حمر.

وعن عبد الله بن الزبير أن الزبير كان عليه يوم بدر عمامة صفراء معتجرًا بها، فنزلت الملائكة عليهم عمائم صفر.

وقال عروة قال: نزل جبريل يوم بدر على سيما الزبير، وهو معتجر بعمامة صفراء.

كما روي عن ابن عباس قال: كان سيما الملائكة يوم بدر عمائم بيض قد أرخوها على ظهورهم إلا جبريل فإنه كانت عليه عمامة صفراء.

وجاء في فضائل الصحابة أن الملائكة نزلت يوم بدر وهم طير بيض عليهم عمائم صفر، وكان على رأس الزبير يومئذ عمامة صفراء من بين الناس، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: نزلت الملائكة على سيما أبي عبد الله، وجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه عمامة صفراء.

قال ابن سعد: وكانت سيما الملائكة يوم بدر عمائم قد أرخوها بين أكتافهم خضر وصفر وحمر من نور، والصوف من نواصي خيلهم،

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه: "إن الملائكة قد سومت فسوموا، فأعلموا بالصوف في مغافرهم وعمائمهم وكانت الملائكة على خيل بلق".

وقال ابن إسحاق: إن أول ما كان الصوف ليوم بدر، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تسوموا فإن الملائكة قد تسومت، فهو أول يوم وضع الصوف".

وعن علي رضي الله عنه قال: كان سيما الملائكة يوم بدر الصوف الأبيض في نواصي الخيل.

وقال الصحابي ابن عباس: أتوا- أي الملائكة- مسومين فسوم النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه أنفسهم وخيلهم على سيماهم بالصوف.

اضافة تعليق