أصبحت "خلقي ضيق" وكثير الاصطدام بالآخرين.. هل السبب الصيام؟

الجمعة، 24 مايو 2019 11:55 ص
كثرة التصادمات والمشاحنات سببها الصيام أم سلوكك وشخصيتك


أنا ممن يشهد لهم بحسن الخلق وطيبة القلب، أعامل الناس كلها بعفوية وبحب، لكن خلال الفترة الأخيرة أصبحت غير قادر على التماس الأعذار؛ فالجميع يتعامل عكس ما أريد تمامًا، والواجب علي أنني أسامح وأعفو، فأصبح خلقي ضيقًا، كثير التصادم، هل هذا الأمر له علاقة بالصيام أم ماذا؟.

(م.ح)


يجيب الدكتورمعاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

كل إنسان يعبر عن بيئته وأسرته بسلوكياته وألفاظه، ونظرًا لاختلاف البيئات والثقافات، يحدث التصادم والمشاحنات بين الكثير من الناس في تعاملاتهم، فهذا ليس له علاقة برمضان أو غير رمضان.

الله عز وجل خلقنا مختلفين، فتجد من يختلف معك في الأخلاق، وفي السلوكيات وفي الثقافات، لكنك حين تتعامل مع الناس على أنهم مثلك في كل شيء ولا يختلفون معك، يكثر التصادمك مع الآخرين، فأنت تنتظر أن يعاملك الناس نفس معاملتك لهم، وهو ما لن يحدث.


ويشير الزمر، إلي أن بعض الناس يتعاملون مع الآخرين علي أنهم ذو قلوب بيضاء نقية، وهو اعتقاد خاطئ تمامًا، فأن القليل من الناس هم الطيبين  وما أكثر السيئين، وهو ما أكده الله عز وجل في كتابه العزيز.





ولكي تحمي نفسك من التصادمات في تعاملاتك عليك ان تضع حدودًا لعلاقاتك وتعاملاتك فلا تدخل في شؤون غيرك ولا تسمح لهم بالتدخل في حياتك، قلل الاحتكاك تقل مشاكل حياتك.




اضافة تعليق