وفي رمضان.. الترفيه ليس حرامًا!

الخميس، 23 مايو 2019 10:52 م
الترفيه

لن يشاد الدين أحد إلا غلبه، هذه حقيقة تتماشي وفطرة الله التي فطر عليها الناس، فليس معنى العبادة في رمضان والاجتهاد في الطاعات أن يقيم المرء نهاره وليله في المسجد، وإنما ساعة وساعة، فكيف يمكن أن يقضي المسلم جزءً من الوقت في الترفيه اللطيف، بعيدًا عن الإبتذال والعري وما يخل بقدسية الشهر الفضيل؟

هذه بعض الاقتراحات الممكنة في هذا السياق:

-  لا تجند نفسك لمشاهدة المسلسلات والبرامج، اختر منها الأرقى والأنسب.
- ابتكر موضوعات للمناقشة لدى زيارة الأرحام والأصدقاء ، والبحث عن أماكن مختلفة للعزومات على الإفطار والسحور معهم.
- تخصيص وقت للعب جماعي مع الأصدقاء في النادي أو أي مكان مناسب.
- الاشتراك في كورسات لتعليم هواية جديدة، أو صقل مهارة، أو تعلم أي شيء جديد، وممارسة هواياتك التي دأبت علي صقلها.
- تعتبر صلاة التراويح من وسائل الترفيه، فهي تشبه رياضة ما بعد الإفطار، يمكنك أن تضيف إليها ما يجددها بأن تصلي في كل مرة في مسجد مختلف أو بعيد أو مميز وهكذا.
-  التفنن في تجهيز طعام الإفطار والسحور، ومساعدة ربة البيت في ذلك.

اضافة تعليق