Advertisements

كيف أجمع بين مسؤولياتي تجاه أسرتي واستمتاعي بأجواء رمضان؟

الخميس، 23 مايو 2019 03:51 م
كيف أجمع بين مسؤولياتي تجاه أسرتي واستمتاعي بروحانيات رمضان


متزوجة منذ 4 سنوات ورزقني الله بطفل عمره 3 سنوات، ومنذ ولادته ولا أستطيع أن أستمتع بشهر رمضان الكريم وروحانياته وصلاة التراويح والتهجد في المسجد، وختم القرآن كما اعتدت قبل الزواج، وهو ما يرهقني نفسيًا ويزعجني، فكيف لي أن أجمع بين المسؤولية والروحانيات الرمضانية؟.
(و. ص)


تجيب الدكتورة وسام عزت، الاستشارية الاجتماعية والنفسية:

روحانيات رمضان بالنسبة لك عبارة عن تراويح وختم القرآن وصلاة التهجد، من أجل أن تتقرب إلى الله عز وجل، وتجمع أكبر قدر من الحسنات في هذا الشهر الكريم، لكن اعلمي أن مسؤوليتك تجاه بيتك وزوجك وطفلك أيضًا ستؤجرني عليها، وتنالي بها رضا المولى عز وجل.

وأحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قلت، فكل ما عليك أن تضبطي وقتك وتقسميه بين مسؤولياتك تجاه بيتك، وبين صلاتك والاستمتاع بالأجواء والروحانيات الرمضانية، بحيث لا يكون لأي منهم تأثير على الآخر.

اختاري مسجدًا قريبًا من منزلك ويفضل أن يكون فيه مكان مخصص للأطفال في سن طفلك، خصصي وردًا يوميًا من القرآن بحد أقصى صفحة واحدة، وحاولي المداومة عليه، واستغلي وقت إعداد الطعام وتنظيف البيت في الاستغفار والتسبيح.

ولا تنسي الدعاء فهو من أفضل العبادات التي تشعرك بالروحانيات وتزيد من صلتك بالله عز وجل.

وعليك أن تخصصي وقتًا معينًا في الصباح الباكر، وقبل المغرب للأذكار ومناجاة الله، اصطحبي طفلك وقفي في "البلكونة"، وناجي ربك وادعيه بما تحبين.


 

اضافة تعليق