سورة البشائر .. 7نعم خص الله بها قريش .. تعرف علي سبب النزول

الثلاثاء، 21 مايو 2019 09:41 م
البشائر
هذه مظاهر نعم الله علي قريش

سورة قريش من سور القرآن الكريم القصيرة، والتي نزلت بعد سورة التين، وعدد آياتها أربع آيات، وهي سورة مكية نزلت قبل هجرة النبي -عليه الصلاة والسلام-، وترتيبها في المصحف الشريف السورة رقم مائة وستة،

الآيات الأربعة الكريمة تتحدث عن اجتماع النعم على قريش، كما تذكر الإيلاف في رحلتي الشتاء والصيف، وتذكر عظيم الرزق والنعمة التي أنعمها الله تعالى على أهل مكة من هذا الإيلاف، وكيف أنّ الله تعالى أمّنهم من الخوف سواء كانوا إلى جوار بيت الله الحرام أم في رحلاتهم وأسفارهم،

سورة قريش سميت بهذا الاسم لأنّها ذكرت اسم قريش وإيلافهم بقوله تعالى: "لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ"، وهي السورة الوحيدة التي ورد فيها ذكر اسم قبيلة قريش، وقد كانت تسمى في عهد النبي -عليه الصلاة والسلام- سورة إيلاف قريش،

هذه السورة تضمنت ذكر النعم التي منّ الله بها على قبيلة قريش، وأعطاهم من فضله وسلّمهم زمام التجارة والأمن والاستقرار، وخصّت هذه السورة ذكر نعم الله على قبيلة قريش بشكلٍ خاص، لذلك سميت سورة قريش.

وفيما يتعلق بسبب نزول السورة فهي نزلت في قريش وذكر نعم ومنّة الله تعالى عليهم، وكيف أنّه أمّنهم من الخوف ويسر لهم الرزق والأمان سواء أثناء إقامتهم في مكة إلى جوار بيت الله الحرام أم أثناء ترحالهم وسفرهم، وكيف أنّ الله تعالى ميّز قريش بعددٍ من الخصال التي لم تكن لغيرهم،

وفي هذا السياق يقول الرسول -عليه الصلاة والسلام- "إن الله فضل قريشا بسبع خصال لم يعطها أحدًا قبلهم ولا يعطيها أحدًا بعدهم وهي: إن الخلافة فيهم، و إن الحجابة فيهم، وإن السقاية فيهم، وإن النبوة فيهم، ونصروا على الفيل، وعبدوا الله سبع سنين لم يعبده أحد غيرهم، ونزلت فيهم سورة لم يذكر فيها أحد غيرهم: "لإيلاف قريش"

أما عن فضل سورة قريش فضلٌ كبير وفوائد كثيرة، وهي سورة عظيمة فيها ذكرٌ للنعم التي أنعمها الله -سبحانه وتعالى- على قبيلة قريش، ومن فضل هذه السورة أنّها تبين أن نعم الله التي يُنعمها على عبادة كثيرة، وأفضل هذه النعم من بعد الإيمان نعمتَيْ: الغذاء والأمن، وهما نعمتان كبيرتان توجبان الشكر،

ومن فضائل هذه السورة أيضًا أنّها ترشد العباد إلي شكر الله علي هذه النعم ؛ لأنّ بقاء النعم ودوامها يدوم بشكر الله تعالى والإخلاص له في العبادة وطاعته واجتناب نواهيه وعبادة رب البيت، كما أنّ شكر هذه النعم يكون بجميع الطرق، أي الشكر بالقلب والقول والفعل، وأنّ ذهاب هذه النعم يكون بالمعاصي والذنوب.

بعض أهل العالم قالوا إن سورة قريش أمانٌ لكل خائف عند قراءتها، فلم يرد عن الرسول -عليه الصلاة والسلام- دليلٌ على ذلك، لكنها سورة عظيمة تحمل الكثير من البشائر.

اضافة تعليق