مستشار الدعوة بالجمعية الشرعية الرئيسية: هذا أهم شيء تفعله في رمضان

محمد جمال حليم الثلاثاء، 21 مايو 2019 04:52 م
الشيخ أحمد عبد  العزيز

يتجدد اللقاء في الصالون الرمضاني، لهذا العام، مع واحد من كبار العلماء فضيلة الشيخ أحمد عبد العزيز أحمد مستشار الدعوة بالجمعية الشرعية الرئيسية..
في عدة من لقاءات أمتعنا الشيخ أحمد عبد العزيز بعدد من المواعظ الغالية عن فضائل الشهر الكريم وكيف نغتنمه.
أكد فضيلته أن شهر رمضان هو شهر الخير والغفران والعتق من النيران.
وأضاف خلال كلمته في الصالون الرمضاني أنه يلزم الاستعداد لرمضان قبل مجيئه بأن يتأهل المؤمن نفسيًا وينظم وقته وجهده ويضع جدولا لاكتساب الحسنات والبعد عن المعاصي والسيئات.
وذكر فضيلته ما ورد عن النبي الكريم فيما رواه عن سلمان الفارسي - رضِي الله عنه - قال: خطَبَنا رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - في آخِر يومٍ من شعبان فقال: ((يا أيها الناس، قد أظلَّكم شهرٌ عظيم مُبارَك، شهرٌ فيه ليلةٌ خيرٌ من ألف شهر، جعَل الله صِيامه فريضة، وقيامَ ليله تطوُّعًا، مَن تقرَّب فيه بخَصلةٍ من الخير كان كمَن أدَّى فريضةً فيما سِواه، ومَن أدَّى فريضةً فيه كان كمَن أدَّى سبعين فريضةً فيما سواه، وهو شهر الصبر، والصبر ثوابُه الجنَّة، وشهر المواساة، وشهرٌ يُزاد فيه في رِزق المؤمن، مَن فطَّر فيه صائمًا كان مغفرةً لذنوبه وعتق رقبته من النار، وكان له مثلُ أجره من غير أنْ ينقص من أجره شيء))، قالوا: يا رسول الله، ليس كلنا يجد ما يُفطِّر الصائم، فقال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((يُعطِي الله هذا الثواب مَن فطَّر صائمًا على تمرة، أو شربة ماء، أو مذقة لبن، وهو شهرٌ أوله رحمة، وأوسطه مغفرة، وآخره عتق من النار، مَن خفَّف عن مملوكه فيه غفَر الله له وأعتقه من النار، فاستكثِروا فيه من أربع خِصال: خصلتين ترضون بهما ربكم، وخصلتين لا غني بكم عنهما؛ فأمَّا الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم: فشهادة أن لا إله إلا الله، وتستغفرونه، وأمَّا الخصلتان اللتان لا غنى بكم عنهما: تسألون الله الجنَّة وتعوذون به من النار، ومَن سقَى صائمًا سَقاه الله من حوضي شربةً لا يَظمَأ بعدَها حتى يدخُل الجنَّة)).
ونصح بضرورة تعويد الأطفال على الصيام بالترغيب لا الترهيب وذلك ببيان فضل صيام واجر قيامه حتى وألا يجبروا على الصيام وهو صغار بل يصوموا برغبة وحب.

اضافة تعليق