إعطاء الحقوق من صفات الأنبياء.. تعرف عليها مع رسول الله

الثلاثاء، 21 مايو 2019 10:45 م
20-فائدة-للصدقة..-تعرّف-عليها


بعث الله تعالى محمد رحمة للعالمين وأودعه صفات الخير والحق حت وصفته عائشة رضي الله تعالى عنها بانه قرآن يمش على الأرض.
وقد كان من حرصه صلى الله عليه وسلم ألا يتراجع عن إعطاء الحقوق وإثباتها لأصحابها برضا وقناعة حتى يؤكد على هذا المعنى وتتوارثه الأجيال.
 ومن المواقف الجميلة والرائعة أيضا في هذا المعنى ما ورد من أنه عليه الصلاة والسلامكان يعدِّل صفوف الجيش في غزوة بدر، وفي يده قدح يعدل به القوم فمر بسواد بن غزية وهو مستنتل من الصف أي بارز فطعنه في بطنه بالقدح وقال: (استو يا سواد) فقال: يا رسول الله أوجعتني وقد بعثك الله بالحق والعدل فأقدني- أي مكني من نفسك لأفعل بك مثل ما فعلت بي- فكشف رسول الله عن بطنه فقال: "استقد"؛ أي خذ حقك من القود والقصاص فاعتنقه سواد وقبّل بطنه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما حملك على هذا يا سواد"؟ قال: يا رسول الله حضر ما نرى فأردت أن يكون آخر العهد بك أن يمس جلدي جلدك". فدعا له رسول الله صلي الله عليه وسلم بخير.
وهذا الموقف وغيره من المواقف المشابهة تظهر حكمة الرسول وانقياده لإعطاء الحقوق بلا تردد كما تظهر حب الصحابة لرسول الله وتعلقهم الشديد به فهم لا يستطيعون فراقه ويتمنون لو بقى معهم طوال الحياة.

اضافة تعليق