في شهر القرآن.. تعلم كيف تتلذذ بالقرآن

الإثنين، 20 مايو 2019 02:35 م
في رمضان(1)


«إني أشتهي أن أسمعه من غيري».. هكذا كانت علاقته صلى الله عليه وسلم بكلام ربه، فهلا كنا مثله، لذتنا في صلاتنا وتدبرنا وعملنا بالقرآن؟.

والله عز وجل فضل رمضان على بقية الشهور بأنه شهر القرآن، قال تعالى: «شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ » (البقرة: 185).

ووجب على كل مسلم أن يتلذذ بقراءة القرآن الكريم في رمضان، كما كان النبي الأكرم صلى الله يحب أن يسمعه من غيره.

فعن واثلة بن الأسقع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أنزلت صحف إبراهيم في أول ليلة من رمضان، وأنزلت التوراة لست مضين من رمضان، وأنزل الإنجيل لثلاث عشرة خلت من رمضان، وأنزل الزبور لثمان عشرة خلت من رمضان، وأنزل القرآن لأربع وعشرين خلت من رمضان».

ففي رمضان أنزل الله عز وجل القرآن الكريم إلى السماء الدنيا، جملة واحدة، كما أوضح في كتابه الكريم: «إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ » (الدخان: 3)، وقال أيضًا سبحانه و تعالى: « إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ » (القدر: 1)، وقال عز وجل-: « شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ» (البقرة: 185).

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: «أنزل القرآن جملة واحدة إلى السماء الدنيا، وكان بمواقع النجوم، وكان الله ينزله على رسوله صلى الله عليه وسلم بعضه في إثر بعض».

وروى أيضًا عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: «أنزل القرآن جملة واحدة إلى سماء الدنيا ليلة القدر، ثم أنزل بعد ذلك في عشرين سنة، ثم قرأ قوله تعالى: « وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا » (الفرقان: 33)، وأيضًا قوله تعالى: « وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلًا » (الإسراء: 106).

ورمضان شهر القرآن، حتى قيل إنه يعظم بالقرآن، قال تعالى: «إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ * سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ » (القدر: 1 - 5).

اضافة تعليق