Advertisements

أفضل العبادة انتظار الفرج.. كيف تستلهم الصبر على البلاء من قصص الأنبياء؟

الأحد، 19 مايو 2019 01:56 م
أفضل العبادة انتظار الفرج


يُبتلى الناس بالأمراض والمصائب والأحزان، فتحتاج إلى ما يذكرها ويعينها على الصبر، أمام الجوع والفقر، والحصار والقتل والدمار، والتعذيب والحرمان، ومع إقبال المسلمين في شهر رمضان على قراءة القرآن وتمر عليهم قصص الأنبياء بما فيها من عبر وعظات لكل مريض ومحزون، ومهموم ومكروب ومغموم، لهم فيها تسلية وتثبيت وتذكير.

يقول الله تعالى: ﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ﴾ [البقرة: 155]، ويقول أيضًا: ﴿ الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ ﴾ [العنكبوت: 1 - 3].

والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: (إن السعيد لمن جُنِّب الفتن، إن السعيد لمن جنب الفتن، إن السعيد لمن جنب الفتن، ولمن ابتلي فصبر فواهًا).

وعن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ما يصيب المسلم من نصبٍ ولا وَصَبٍ ولا هم ولا حزنٍ (حزنٍ) ولا أذًى ولا غم، حتى الشوكة يشاكها، إلا كفَّر الله بها من خطاياه)؛ [صحيح البخاري].

ويقول صلى الله عليه وسلم: (يقول الله تعالى: ما لعبدي المؤمن عندي جزاءٌ إذا قبضت صفيه من أهل الدنيا ثم احتسبه، إلا الجنة)؛ [صحيح البخاري].

وعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يتمنين أحدكم الموت لضرٍّ أصابه، فإن كان لا بد فاعلًا، فليقل: اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرًا لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيرًا لي)؛ [متفق عليه].

وفي ظل الأزمات الاقتصادية الخانقة، ودخول أغلب الناس في مشكلات يعجز عن حلها، يسأل الكثير منا: "متى الفرج"؟، ويظن ظنًا سيئًا في اعتقاده وإيمانه بأن بعد العسر يسرًا، حتى يتملك منه اليأس، ويسيطر على تفكيره، ويجعله الشيطان، أسيرًا لديه.

والله تعالى ألزم عباده المؤمنين بالصبر، والدعاء وملازمة التقوى، وقال سبحانه وتعالى:" لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَٰلِكَ أَمْرًا ( الطلاق 1)
وقال أيضا في سورة الشرح: "فإن مع العسر يسرا"[ الشرح: 6 ]، و"سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا" [ الطلاق: 7 ].

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : (أفضل العبادة انتظار الفرج) وكما قال سبحانه: (أليس الصبح بقريب)!.

قصة يوسف

ومن القصص القرآنية التي نستلهم منها الفرج بعد الضيق، قصة يوسف، الذي بدأ طريقه من قاع البئر، وعاش طفولته عبدًا مملوكًا وعاش شبابه أسيرًا سجينًا، ثم مات عزيزا على مصر.

 وتتحدث القصة عن أنه كان لنبي الله يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام اثنا عشر ولدًا ذكورًا، ومن هؤلاء الأولاد سيدنا يوسف عليه السلام.

عندما بلغ سيدنا يوسف عليه السلام السابعة عشر من عمره، رأى في المنام أن أحد عشر كوكبًا والشمس والقمر يسجدون له، فأسرع إلى والده يخبره برؤياه هذه (إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ). ومن خلال نفاذ بصيرة والده عَلِم أنه سيكون ليوسف شأنٌ عظيمٌ ومكانةٌ رفيعةٌ، فطلب من يوسف ألا يخبر أخوته بتلك الرؤيا حتى لا يكيدوا له ويدبروا له.

ذات يوم اجتمع الإخوة ليدبّروا مؤامرة ليوسف كي يبعدوه عن والده الذي يحبه حبًا شديدًا، فاقترح أحد الأخوة بأن يقتلوا يوسف، بينما اقترح آخر بأن يلقوا يوسف في أرضٍ بعيدة كي ينساه والده ويحبهم بدلاً من يوسف، ثم يتوبون بعد ذلك عن فعلتهم هذه.

فقاموا بإلقاء يوسف في بئرٍ، ثم عادوا إلى والدهم مساءً يبكون ويزعمون أن الذئب قد أكل يوسف عليه السلام بعد أن ذهبوا للسباق وتركوه عند متاعهم. وقد جاؤوا على قميصه بدمٍ كذبٍ كشاهدٍ على كذبتهم، لكنّ يعقوب لاحظ أن قميص يوسف لم يمزّق، وأحس بمؤامرتهم فوكل أمره إلى الله واحتسب، وقال لهم: (وَجَاءُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ).

وبقي يوسف في البئر، حتى أتى ذلك اليوم الذي مرت به قافلةٌ متجهةٌ إلى مصر، فأرسلت القافلة واحدًا منهم لجلب الماء لهم من البئر، فلما ألقى بالدلو في البئر تعلق به يوسف، فلما رأى الرجل يوسف فرح كثيرًا واستبشر به.

ثم أخذت القافلة يوسف معهم إلى مصر كي يعرضوه للبيع، وبينما هو في السوق معروضًا للبيع، أتى عزيز مصر ليشتري غلامًا له؛ فوقعت عينه على يوسف وقرر أن يشتريه، فاشتراه ببضع دراهم. ثم عاد به إلى البيت وطلب من زوجته أن تهتم بيوسف وتحسن معاملته فقد يصبح ولدًا لهما.

كبر يوسف وترعرع وتعلم في بيت عزيز مصر ، حتى أن امرأة العزيز بدأت تُعجب به وتهتم بأمره كثيرًا، وأخذ بها إعجابها بيوسف أن تفكر بإغرائه، وفي أحد الأيام كان العزيز خارج بيته، وبدأ الشيطان يغوي لامرأة العزيز كي تدعو يوسف لفعل الفاحشة فتزينت وأغلقت الأبواب، وأدخلت يوسف حجرتها؛ فرفض يوسف بنبل أخلاقه وحُسن تربيته، فهو لا يخون أمانة من رباه، وامتنع عنها ، فكان جزاؤه السجن.

ثم جاء بعد ذلك الفرج، حينما رأى الملك في منامه سبع بقراتٍ سمانٍ يأكلهن سبعٌ نحيفات، وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات، فطلب من حاشيته ومستشاريه أن يفسّروا هذا المنام، لكنهم يجيبونه بأنه لا معنى له؛ فهو مجرد أضغاث أحلامٍ (قالوا أضغَاثُ أحلامٍ وما نحنُ بتأويلِ الأحلامِ بعالمينَ).

وفسر يوسف رؤيا الملك وعندئذٍ قرر الملك أن يُخرج يوسف من السجن بعد أن ظهرت براءته وقربه منه، وقد اختار يوسف أن يكون أمينًا على خزانة الدولة فوافق الملك على ذلك.

وبعد لقاء يوسف بإخوته توجه يعقوب وأهله إلى مصر كي يرى ولديه يوسف وأخيه، فاستقبلهم يوسف أحسن استقبالٍ، ورفع أبويه وأجلسهما على كرسيه، فانحنوا له احترامًا وتقديرًا له، وهكذا تحققت رؤيا يوسف القديمة التي رآها وهو صغير، فالأحد عشر كوكبًا بعدد إخوته، والشمس والقمر هما أبواه، لتنتهي قصة يوسف عليه السلام حاملةً معها دروسًا عظيمةً في الصبر وقوة الإيمان، مبينةً حكمة الله تعالى ولطفه بعباده الصالحين وتوليه أمورهم.

صبر أيوب :

إذا ذكر الصبر فلابد أن نتكلم عن نبي الله أيوب عليه السلام ، فلقد ابتلاه الله عزوجل في ولده وماله وفي جسده أيضًا ، فكان لسيدنا أيوب الكثير من المال والدواب والأنعام ، وكان له من الأولاد الكثير وأيضًا كان ينعم بالمنازل الجميلة ، ولقد ابتلاه الله عز وجل فمات أولاده وذهب ماله كله .

كما ابتلى أيضًا جسده فأصابه مرض الجذام الذي ملأ كل جسده ولم يتبقي إلا لسانه وقلبه ، فكان يذكر بهما الله عزوجل وظل صابرًا محتسبًا ولم يتبقى إلى جواره أحد من الناس خوفًا من العدوى إلا زوجته ، ورغم ذلك ظل صابرًا على البلاٍء سنينًا طويلة جدًا ، ولقد استنكر على نفسه أن لا يصبر علي البلاء ولم يطلب من الله أن يصرف عنه البلاء إلا بعد أعوام طويلة من المعاناة .

وعندما طلب من رب العباد أن ينجيه مما هو فيه قال إني مسني الضر ؛ أي الشيء البسيط من الضرر ولقد ابتلي النبي الكريم في كل شيء وجزءًا لصبره استجاب الله له ، فأخرج له ينبوعًا من الأرض فأغتسل وشرب منه وتم شفائه بأمر الله ، وأعطاه الله الصحة وأتاه الكثير من المال وكان هذا جزاء الصابرين .

يقول الله عزوجل في قوله العزيز : {وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ . فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ }سورة الأنبياء ، الآية رقم 83 .

صبر إبراهيم على ذبح ولده:

ابتلى الله عز وجل أيضًا نبي الله إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما السلام ابتلاءً عظيمًا ، فقد أوحى الله إلى نبيه إبراهيم بذبح ولده في رؤية جاءته بالمنام أنه يذبح ابنه إسماعيل ، فأخبر النبي الكريم ابنه بتلك الرؤيا وكان رد الابن الصابر المحتسب : إمض يا أبي لما أمرك الله عز وجل ، وتتجلي الآية في صورة الصافات { فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ} { سورة الصافات ، الأية102}.

ولما ذهب سيدنا إبراهيم وأخذ معه ابنه إسماعيل لينفذ ما أمره به الله عزوجل ووضعه على جبينه ليقتله ، نادى عليه الله عزوجل من فوق سبع سماوات في خضم هذا المشهد المهيب : { أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ} ، أي أنك صبرت علي البلاء ونفذت أمر الله ، ففداه الله بكبش عظيم كما ورد في قوله تعالى :{ وفديناه بذبح عظيم } سورة الصافات ، الآية رقم 107 .

صبر موسى على قومه:
وابتلى الله عزوجل سيدنا موسي عليه السلام كما ابتلى غيره من الأنبياء ، فحينما تكبر فرعون وبغى في الأرض واتهمه بالسحر والجنون وفعل الأفاعيل بطائفة بنو إسرائيل ، هرب سيدنا موسى مع قومه بعد أن عانوا الكثير من فرعون وظلمه ، ولما لحقهم فرعون وجنوده ضاقت عليهم الدنيا .

ففرعون وجنوده من ناحية والبحر من ناحية  أخرى ، ولكن جاء فرج الله حينما أمر سيدنا موسي أن يضرب البحر بعصاه ، فانشق البحر وعبر هو وقومه بعد صبرهم علي البلاء ، وغرق فرعون وجنوده وأصبحوا أية وعبرة للعالمين كما قال تعالى في سورة الشعراء { فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ } الآية رقم 61

صبر سيدنا موسى لم يكن على فرعون المتجبر فقط ولكن على طائفته التي أرسله الله لدعوتها ، فكم من مرة دعاهم ولم يستمعوا له ، وكم من مرة آمنوا بالله ثم ارتدوا عن الصراط المستقيم فتارة يعربون عن رغبتهم في العودة للوثنية ، وتارة أخرى يستغلون غياب سيدنا موسى لتلقي التوراة من الله وينساقون خلف السامري في عبادة العجل الذهبي .

صبر عيسى على الدعوة:

ابتلى الله عز وجل سيدنا عيسى عليه السلام ورغم ذلك صبر واحتسب ، صبر على أعباء الدعوة للواحد الأحد ، صبر على قلة الأتباع وكثرة المكذبين ، كما صبر على رمي أمه السيدة البتول مريم العذراء بالزور والبهتان ، ولما مكر به اليهود وكادوا أن يصلبوه ويقتلوه ، رفعة الله عز وجل وجعلهم يصلبوا شبيهه .

صبر يونس في بطن الحوت:

وأيضا ابتلى الله عزوجل سيدنا يونس عليه السلام ، حينما التقمه الحوت وصار في بطنه ينادي ويناجي الله عز وجل ، فاستجاب له الله عز وجل ونجاه كما ورد في قوله تعالى : {فَاستَجَبنَا لَهُ وَنَجَّينَـاهُ مِنَ الغَمّ} { سورة الأنبياء: 88} ، {فَلَولاَ أَنَّهُ كَانَ مِنَ المُسَبّحِينَ لَلَبِثَ فِي بَطنِهِ إِلَى يَومِ يُبعَثُونَ } سورة الصافات الآيات 143، 144 .

صبر النبي 
صبر النبي صلى الله عليه وسلم على المشركين وأذاهم حينما اتهموه بالكذب والسحر وتعرضوا له بالأذى  ، فعن عروة بن الزبير قال : ” بينما رسول الله وسلم يصلي بفناء الكعبة ، إذ أقبل عقبة بن أبي معيط وهو من الكفار، فأخذ بمنكب رسول الله صلّ الله عليه وسلم ولوي ثوبه في عنقه فخنقه خنقًا شديدًا ” رواه البخاري .

ولقد حاصره الكفار مع قومه ومنعوا عنهم الأكل والشرب في شعب أبي طالب ، فبعث الله عز وجل له ملك الجبال  يأتيه بأمر الله  : أَأُطبق عليهم أخشبي مكة ، ولكن يصبر النبي الكريم ويرد سيد الأولين والمرسلين على الله قائلًا : أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئًا .

تحقق دعاء النبي صلى الله عليه وسلم وخرج من صلب المشركين المؤمنون، وأمنت كل الجزيرة العربية وانتشر دين الله عزوجل في العالم أجمع،  وصبر سيد الخلق علي موت عمه أبو طالب ووفاة زوجته خديجة ، كما صبر على موت كل أولاده في حياته إلا السيدة فاطمة رضي الله عنها فصل الله وسلم على سيد الصابرين وشفيعنا يوم الدين .

اضافة تعليق