شهر الصيام بمصر.. سباق الخير يبدأ بـ"شنطة"

الجمعة، 17 مايو 2019 10:07 ص
52018419317255248789


بهمة ونشاط، يقف متبرعون ومتطوعون بجمعيات خيرية بالقاهرة؛ لتجهيز مئات الشنط الغذائية لتوزيعها على مدار شهر رمضان لإعانة الأسر الفقيرة.

هذه الهدية السنوية، التي يتلقاها فقراء ومحتاجون خلال الشهر الكريم، تحت مسمى "شنطة رمضان" تقدمها جمعيات كثيرة في مصر وأحيانًا تقدمها الشركات لموظفيها تيمنا بقدوم الشهر الكريم.
و"شنطة رمضان" هي صندوق به العديد من السلع التي تحتاجها الأسرة في رمضان من تمر وأرز وزيت وسكر ومكرونة وشاي ومكونات أخرى.

ومنذ بداية الشهر الكريم، تتسابق المحلات التجارية الصغيرة والكبيرة، في طرح عروض "شنطة رمضان" لتوفير عدة خيارات أمام الجمعيات الخيرية أو الشركات أو العائلات التي تريد إخراج صدقات في شكل مساعدات غذائية.

غير أن كثيرًا من الجمعيات الخيرية تتجه إلى المصانع والشركات المنتجة للحصول على كميات كبيرة بسعر المنتج ومن ثم تعبئتها وتوزيعها جراء حالة الغلاء التي تضرب البلاد.

شريف البربري، رجل أعمال مصري، رئيس مجلس إدارة مؤسسة "فرحهم اسعدهم" (أهلية) الخيرية، قال إنهم بدأوا رسميا توزيع الشنط الرمضانية منذ عامين ولكن الفكرة تنفذ قبل 10 سنوات.

وأضاف لوكالة "الأناضول" أن الفكرة بدأت خلال جلسة ودية مع بعض الأصدقاء وكنا نوزع خلالها نحو 200 إلى 300 شنطة رمضانية.

وأوضح أنه مع إشهار الجمعية رسميًا قبل عامين بالقاهرة، زادت الأنشطة بشكل كبير من خلال دعم كبير للأصدقاء والمعارف حيث تخطى توزيع الشنط الرمضانية أكثر من 4 آلاف واحدة.

وأكد أن هدف المؤسسة الذهاب إلى القرى في صعيد مصر (جنوب) التي لم يزرها أحد من قبل حتى تكون الأمور مجدية.

وأشار إلى أن الشنطة الرمضانية تزن نحو 25 كيلوجراما بحيث تكفي أطول مدة ممكنة في الشهر الكريم.

ولتلافي غلاء الأسعار حاليا، أوضح البربري أن الجمعية تخاطب المصانع والشركات لشراء كميات كبيرة بسعر الجملة ومن ثم تعبئتها في كرتونة وتوصيلها من قبلهم إلى مستحقيها.

وبين أن الشنطة تكلف الجمعية متوسط سعر نحو 200 جنيه، بالإضافة إلى كماليات أخرى وهدايا ولعب للأطفال من أجل إدخال البهجة على الأسرة وتحقيق الهدف من اسم الجمعية "فرحهم اسعدهم".

وفي الإسكندرية، لم يقتصر الأمر على رجال الأعمال والمقتدرين، حيث قرر مجموعة من الطلاب جمع تبرعات من زملائهم وأساتذتهم وإدارة الجامعة لتوفير 1000 شنطة رمضانية لبعض القرى النائية بالمحافظة.

شريف صلاح، مسؤول الفريق، قال إن المجموعة تتكون من 160 طالبا من كليات وفرق مختلفة بالجامعة يهدفون إلى ترسيخ المشاركة المجتمعية وعمل الخير في نفوس الشباب الصغار.

وأضاف في تصريحات صحفية، أنه بالإضافة إلى الشنط الرمضانية يستهدف الفريق توفير 300 وجبة إفطار يوميا خلال شهر رمضان.

ودعا كل من يستطيع عمل الخير مع غير القادرين فليفعل في الشهر الكريم "هذا دورنا وهذا حقهم علينا".

السيد فايد، مدير أحد السلاسل التجارية بمحافظة الغربية، قال إنهم ينتظرون شهر رمضان من العام للعام حيث يعدون الشنط الرمضانية قبيل بدئه بنحو أسبوعين.

وأوضح أن سعر الشنطة الرمضانية يتفاوت من عميل للآخر، فشركة تطلب زيادة الكمية وأخرى تطلب أقل وتبدأ من 70 جنيهًا  وحتى 350 جنيهًا.

وأشار إلى أن الشنطة تحوي أصنافًا عديدة تصل إلى 12 نوعًا.

ولفت إلى أنه على الرغم من حالة الغلاء التي أصابت الأسعار خلال العامين الماضيين إلا أن شهر رمضان كله بركة ويكون الإقبال كثيفا.

وعادة ما تقوم بعض الشركات بشراء كميات كبيرة من الشنط الرمضانية لموظفيها كنوع من الهدية وإدخال البهجة عليهم في الشهر الكريم.

اضافة تعليق