ماذا قال الرسول للرجل الذي شكا كثرة ديونه وهمومه؟

الجمعة، 17 مايو 2019 11:11 م
ماذا قال الرسول للرجل الذي شكا كثرة ديونه وهمومه؟


كثيرة هي الأذكار والأوراد التي جاء بها الهدي النبوي والتي تعالج ما يقع فيه المسلم من مشكلات وعقبات.
ومما ابتلى لله به المسلم الهم والحزن الذي يجعل الإنسان شارد الذهن مشتت الفكرة لا يقوى على الإنتاج ولا يحسن قضاء شيء، وهذه الحالة لو استمرت لعطلت مصالح الأمة وأتت عليها .
لكن الإسلام الحنيف شرع لها ما يعالج هذه الحالة وهذا هو التعامل الإيجابي للمشكلات ووأدها في مهدها.
فقد دخلَ رسولُ اللَّه صلى اللّه عليه وسلم ذاتَ يوم المسجد فإذا هو برجل من الأنصار يُقال: له أبو أمامة، فقال: "يا أبا أُمامَةَ: ما لي أرَاكَ جالِسًا في المَسْجِدِ فِي غَيْرِ وَقْتِ صَلاةٍ؟ "قال: هموم لزمتني وديون يا رسول اللّه، قال: "أفَلا أُعَلِّمُكَ كَلامًا إذَا قُلْتَهُ أذْهَبَ اللَّهُ هَمَّكَ، وقضى عَنْكَ دَيْنَكَ؟ "قلت: بلى يا رسول اللّه، قال: "قُلْ إذَا أصْبَحْتَ وَإذَا أمْسَيْتَ: اللَّهُمَّ إِني أعُوذُ بِكَ مِنَ الهَمّ والحُزن، وأعُوذُ بِكَ مِنَ العَجْزِ والكَسَلِ، وأعُوذُ بِكَ مِنَ الجُبْنِ والبُخلِ، وأعوذُ بِكَ مِنْ غَلَبَةِ الدَّيْنِ وَقَهْرِ الرّجالِ"، قال: ففعلتُ ذلك، فأذهبَ اللّه - تعالى - همّي وغمّي، وقضى عنِّي ديني"(رواه أبو داود عن أبي سعيد الخدري).
 وفي هذا الحديث الشريف يبين الرسول صلى الله عليه وسلم كيفية التعامل مع المرض (الهم والحزن) ويضع له العلاج الناجع حتى لا يتفاقم الأمر وتسوء الحالة .
فالإسلام يرعى اتباعه في كل أحوالهم يشحذ هممهم ويعالج قصورهم، ويجعل لهم في كل داء دواء.

اضافة تعليق