رمضان في بنجلاديش ..شهر العبادة ومساجد كاملة العدد .. معرض عالمي للكتب الدينية

الأربعاء، 15 مايو 2019 07:00 م
امتلاء المساجدفي رمضان  ظاهرة بنجالية بامتياز
امتلاء المساجدفي رمضان ظاهرة بنجالية بامتياز

جمهورية بنجلاديش دولة مسلمة تقع في جنوب شرق قارة آسيا. تحدها الهند من كل الجهات ما عدا جهة أقصى الجنوب الشرقي والتي تحدها "ميانمار" وحتى أقصى جنوب شرق القارة ويحدها من الجنوب ساحل البنغال..... عاصمتها دكا،

بنجلاديش دولة دخلها الإسلام في القرن الأول الهجري على يد محمد القاسم الثقفي فاتح السند وبلاد ما وراء النهر ..عدد سكانها يقترب من 160مليونا ,وشعبها مسلم بنسبة 99% ويعتبر الإسلام هو الديانة الرسمية فيها

البنجال يعدون من أشد الناس حمية لدينهم ، يحترمون الدين ويعظمونه بشكل لافت وهو ما يظهر في عدد المساجد والجوامع والمراكز والمعاهد والمؤسسات والمدارس والجامعات الإسلامية فى بنغلاديش والذي لا يقل من نصف مليون .

بل وكان لافتا أن قري صغيرة جدا يوجد  بها أكثر من مسجد ومدرسة إسلامية ، ولذلك تسمى عاصمة بنغلاديش "داكا" بـ"مدينة المساجد" ، تتواجد فيها وضواحيها حاليا آلاف المساجد والمراكز الإسلامية.

ومع قرب دخول شهر رمضان المبارك يبدأ البنجاليون في النزول إلى الأسواق لشراء الملابس، واحتياجات الشهر الكريم ، والاستعداد النفسي والروحي لأستغلال هذا الشهر الكريم .... يتم الاعلان عن بدء شهر القران بشكل رسمي وفقا لدائرة الدعوة والارشاد والتي تضم العلماء والدعاة .

.وعقب اعلان ظهور هلال رمضان تسود فرحة عارمة جنبات البلاد إذ يعبرالمواطنون عن ترحيبهم به كضيف غال يزورهم كل عام عبر احتفالات جماعية ومواكب تجوب القري والمدن ابتهاجا بقدوم الشهر الكريم.         
للمسلمين في شهر رمضان في بنجلاديش شأنهم شأن العديد من بلدان العالم عدد من  العادات والتقاليد التي يتميزون فيها عن غيرهم من  البلاد الإسلامية في ظل احتكاكهم بالثقافات المختلفة المتواجدة داخل هذا البلد .

بحلول شهر رمضان يبدأ الدعاة وأئمة المساجد في إلقاء دروس للمسلمين حول تعاليم القرآن وآداب السنة النبوية، خاصة تلك التي ترتبط بالصيام وأخلاق الصائمين.....وكعادتهم في رمضان يصلي البنجال التراويح ليرفعوا ايديهم بالدعاء طلبا للعفو والمغفرة وحسن العمل في الدنيا والاخرة ، كما تقام مسابقات اتمام حفظ القران الكريم .

الباعة المتجولون ينتشرون أمام المساجدوالتجمعات العامة حيث يقومون بعرض اطعمة تقليدية للبيع بمناسبة شهر رمضان المبارك ..وفي المأكولات الرمضانية ، يعتبر الأرز بالكاري من أشهر الأكلات على موائد البنغاليين

ولا تختلف بنجلاديش عن عديد من الدول الإسلامية حيث تشهد العاصمة وأغلب المدن والقري ما يمكن أن يطلق عليه موائد الرحمن وحفلات للافطار الجماعي والتي تشهد توزيع الخيرات على المحتاجين والفقراء .

للبنجاليين في شهر رمضان الكريم عادة مميزة قد لا توجد في أي بلد آخر وهي أنهم يهتمون بشكل كبير بشراء وقراءة الكتب الدينية التي تعتبر واحدة من ملامح الشهر الفضيل ، حيث يفتح معرض للكتاب أبوابه مع بداية رمضان من كل عام، ويستمر طيلة الشهر الفضيل.

معرض الكتب الدينية يتم عقده في مسجد "بيت المكرم" في العاصمة دكا، منذ انطلاقه عام 1982 بالتعاون مع "المؤسسة الإسلامية" و"وزارة الشؤون الدينية"، وحرصًا على جذب الجمهور من غير القراء، فإن الوسائط المتعددة والأقراص المدمجة التي تحتوي التلاوات القرآنية والأناشيد الدينية لمشاهير المنشدين تحظى بخصمٍ خاص في المعرض.

ولأهمية الحدث، يحرص كبار الناشرين على طبع كتب جديدة خصيصًا للمعرض، ومن بين هؤلاء "أكاديمية القرآن" في العاصمة البريطانية لندن، والتي طبعت مايقرب من 20 كتاباً جديداً خصيصاً من أجل المعرض في تأكيد علي أهمية فرمضان في بنجلاديش صيام عن الفساد والمفطرات وليس صياماً عن التفكير والثقافة.

المسلمون البنغاليون يكثرون في شهر رمضان من فعل أعمال الخير، وقراءة القرآن والذهاب للمساجد وقيام الليل، بل أن المساجد تشهد ازدحاما وتكدسا خلال صلاة التراويح منذ أول يوم في رمضان حتي نهاية الشهر الفضيل.

اضافة تعليق