أصحاب الأعمال الشاقة.. هل يفطرون؟

الأربعاء، 15 مايو 2019 05:10 م
images

هناك من يعمل في أعمال شاقة وخطيرة تستدعي أن يتناول أصحابها المزيد من الطعام والشراب في أوقات متقاربة كالذين يعملون في أفران صهر المعادن مثلا، وكذا من يعملون في المخابز أمام الأفران، أو داخل مصانع الأسمنت ونحوها، وهؤلاء وإن كانوا من حيث الصحة والسلامة معافون لكنهم يجدون حرجا كبيرا ومشقة فادحة إذا امتنعوا عن تناول الطعام والشراب، فهل يرخص لهؤلاء الإفطار أسوة بالمرضى؟
والجواب عن ذلك أن مثل هذا العمل يأخذ حكم المرض فيما إذا توافر في العمل الشروط التالية:
‌أ-أن يكون العمل مباحًا شرعًا.
‌ب-أن يكون شاقًا ولا يقدر صاحبه على القيام به إلا إذا أكل أو شرب.
‌ج-ألا يمكن تغيير أوقات العمل بالنسبة له ليعمل ليلاً لا نهارًا.
‌د-ألا يوجد خيار للعامل في ترك العمل مطلقا؛ لكونه مصدر الدخل بالنسبة لهليعول نفسه وأسرته، ولو فقده فلا يجد مصدر رزق له يكفيه ويكفي أولاده .
ففي هذه الحالة يرخص لهؤلاء بالإفطار ويعاملون من حيث القضاء أو الفدية معاملة المريض أي إن كان العمل دائما غير منقطع لا يتمكنون معه من القضاء في شهور السنة فعليهم الفدية إطعام مسكين عن كل يوم، وإلا فعليهم القضاء في أيام الإجازات ولو متقطعا.
وأولى بالحكم المتقدم: المجاهدون في سبيل الله تعالى إذا كان الصوم يضعف قوتهم فيباح لهم الفطر وعليهم القضاء.

اضافة تعليق