هل للصيام آثار سلبية على العمل؟.. أبحاث علمية ترد

الأربعاء، 15 مايو 2019 12:48 م
هل للصيام آثار سلبية على الإنتاج والعمل



أثارت تصريحات وزيرة الهجرة الدانماركية حول أثر الصيام على الإنتاج والعمل بشكل سلبي، ردود فعل غاضبة، وانتقادات واسعة بعد تصريحات قالت فيها إن المسلمين يجب أن يأخذوا عطلة في رمضان "لأنهم يمثلون مصدر خطر على المجتمع".

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن إنجى ستويبرج، إن "الصيام طوال يوم العمل يمثل تحديا للمجتمع الحديث"، مضيفة أن الصيام قد يتسبب في مخاطر محتملة في قطاعي الصحة والنقل، لكن شركة الحافلات الدانماركية "أريفا"، قالت إنها لم تتعرض قط لأي حوادث بسبب سائقين صائمين.

وتعد مدة الصيام في الدانمارك في شهر رمضان لهذا العام من الأطول على مستوى بلدان العالم، إذ يستمر النهار لمدة تصل إلى تسع عشرة ساعة، أما في جارتها آيسلندا فتزيد مدة الصيام عن عشرين ساعة.

فكيف يتعامل المسلمون في آيسلندا مع هذه المدة الطويلة خاصة في وقت العمل؟ وهل يلجؤون لفتاوى تبيح لهم الإفطار مبكرًا؟.

في اليوم الأول من صيام شهر رمضان المبارك، يشعر كثيرون بالجوع والعطش والنعاس، إلا أن السبب الرئيس لعدم التركيز هو قلة النوم وليس الصوم.

وكشفت أبحاث طبية أن الحرمان من الطعام يزيد اليقظة عند مختلف الكائنات الحية، كما بينت أن الصوم يزيد التركيز واليقظة، وهذا ينطبق على الصوم التجريبي الذي يقوم به الباحثون وكذلك على صوم رمضان.

وأُكدت الأبحاث أنه عند الحصول على نوم كافٍ بالليل وطعام متوازن، فإن الصوم لا يؤثر في اليقظة أو التركيز.

وبينت الأبحاث أيضًا، أن هناك نظريات عدة لزيادة التركيز خلال الصوم، حيث يُعتقد أن أحد أسباب اليقظة هو زيادة إفراز مادة الأوريكسين، التي تعتبر إحدى النواقل العصبية المهمة التي تفرَز من مركز في المخ يُعرف بـ"المركز التحت المهادي".

وأكدت دراسة أخرى أعدها باحثون بجامعة لوفان الكاثوليكية في بلجيكا، أن الصوم لا يؤثر سلبًا في الصحة، بل العكس بينت التجارب التي أُجريت على 20 من مسلمي بلجيكا أن له تأثيرًا إيجابيًا على التركيز والذاكرة القصيرة المدى وعمليات التنسيق بين اليد والعين.

وخضع بلجيكيون لفحصٍ قبل الصيام وفي أثنائه، وتم تحليل سرعة ردود فعلهم وتركيزهم وسرعة معالجتهم للمعلومات البصرية، وكذلك عمل الذاكرة القصيرة المدى والتنسيق بين اليد والعين.

ولم تتغير مدة نوم من خضعوا للتجربة في النصف الأول من شهر رمضان، في حين تراجعت نحو 32 دقيقة بالنصف الثاني من الشهر؛ وهو ما أدى إلى زيادة شعورهم بالحاجة للنوم، إلا أنها زيادة ليست مؤثرة، وفق القائمين على الدراسة.

وقال الدكتور لود جودريس إن البيانات المتاحة تشير إلى أن شهر رمضان ليس له تأثير سلبي على الصحة.

وأضاف: "النصيحة الوحيدة للصائمين هي النوم الكافي، وتناول المياه في الفترة من الغروب إلى الفجر".

اضافة تعليق