الريان .. الباب الملكي للصائمين

الثلاثاء، 14 مايو 2019 11:35 م
باب الريان

باب الريان هو أحد أبواب الجنة الثمانية ،وسميّ باب الريان بهذا الاسم المشتقّ من الريّ، وهو ضدّ العطش، فكان اسمه مناسباً لمعناه، حيث إنّه الباب الذي يدخل منه الصائمون، وممّا يدلّ على عِظَم فضل الصوم أنّ أبواب الجنّة كلّها تُفتح في رمضان، بالإضافة إلى أنّ الله -تعالى- خصّص باب الريان لعباده الصائمين دون غيرهم.

والمقصود بالصائمين ليس الذين يصومون ما فرضه الله عليهم من الصيام فقط؛ لأنّ كلّ المسلمين من أهل صوم رمضان، ولكن الذين خصّهم الله -تعالى- بالدخول من باب الريان هم الذين يُكثرون من صيام النوافل، ويُتبعون صيام الفريضة بالنافلة، فهو بحق الباب الملكي للصائمين.

و للجنّة ثمانية أبواب مقسّمةً حسب الأعمال، ورسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أوّل من يفتح تلك الأبواب ويدخلها، ثمّ يدخل كلّ مؤمنٍ من الباب الذي يختصّ بعمله، فيدخل المخلصين في توحيدهم من أمّة محمّد -عليه الصلاة والسلام- من أحد أبواب الجنّة، ويسمّى الباب الأيمن، ومن المسلمين من يُدعى من كلّ أبواب الجنّة بسبب عِظَم أعماله.

كما قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (مَن أَنفَقَ زوجَينِ في سبيلِ اللهِ، نودِيَ من أبوابِ الجنةِ: يا عبدَ اللهِ هذا خيرٌ، فمَن كان من أهلِ الصلاةِ دُعِيَ من بابِ الصلاةِ، ومَن كان من أهلِ الجهادِ دُعِيَ من بابِ الجهادِ، ومَن كان من أهلِ الصيامِ دُعِيَ من بابِ الرَّيَّانِ، ومَن كان من أهلِ الصدقةِ دُعِيَ من بابِ الصدقةِ)، فقال أبو بكر رضي الله عنه: (بأبي أنت وأمي يا رسول الله، ما على من دعي من تلك الأبواب من ضرورةٍ، فهل يُدعى أحدٌ من تلك الأبواب كلّها؟) فقال: (نعم، وأرجو أن تكون منهم)، وعلى الرغم من أنّ أبواب الجنة هائلة السعة، وعظيمة الحجم، حيث قال عتبة بن غزوان -رضي الله عنه- فيما سمعه أنّ بين مصرعي الباب مسيرة أربعين سنةً، إلّا أنّ الناس يزدحمون عند دخول تلك الأبواب، ممّا يدلّ على كثرة الداخلين إليها.

اضافة تعليق