رمضان في نيجيريا : شهر صلة الأرحام والإفطار الجماعي ..تعظيم خاص لليلة القدر

الثلاثاء، 14 مايو 2019 03:21 م
رمضان في نيجيريا .. فواكه وعصيدة وكوكو
رمضان في نيجيريا .. فواكه وعصيدة وكوكو

نيجيريا تعد من كبريات الدول الإسلامية حيث يصل عدد المسلمين بها لأكثر من 120مليونا من عدد سكان البلاد البالغ تعداهم 170مليونا  ، وقد دخلها الإسلام في وقت مبكر جدا عن طريق التجار العرب والمسلمون الذين نجحوا عبر أخلاقهم الطيبة وأمانتهم في نشر الإسلام في بلدان عديدة في القارة السمراء .

ولشهر رمضان في نيجيريا مذاق خاص، كما أن تقاليدها متميزة وفيها خصوصية عن غيرها من الدول فعند ثبوت  هلال رمضان يتجمع المسلمون في نيجيريا في احتفال حاشد وكبير يطوف شوارع المدن الرئيسة، يدقون الطبول، ويرددون الأغاني ابتهاجًا بقدوم شهر الخير، شهر الصيام والقيام وشهر الجود والإحسان.


المسلمون في نيجيريا يعتمدون في ثبوت شهر رمضان على رؤيتهم الخاصة لهلال رمضان، فهم لا يتبعون أو يقلدون أي دولة أخرى ثبت لديها شهر رمضان ما لم يثبت رؤية الهلال عندهم.

هناك عادات شائعة عند مسلمي نيجيريا تتمثل في تناول الأسر المتجاورة وجبة الإفطار معًا؛ فتجمع الصواني والأواني من البيوت وتوضع في أماكن قريبة من المساجد، وبعد أن يؤدي الجميع صلاة المغرب جماعة،

ومن هذه العادات تناول الأسر المتجاورة وجبة الإفطار معًا؛ فتجمع الصواني والأواني من البيوت وتوضع في أماكن قريبة من المساجد، وبعد أن يؤدي الجميع صلاة المغرب جماعة، يجلس الرجال يتناولون طعام إفطارهم معًا، وأيضًا تجلس النساء معًا في المكان الذي خصص لهن لتناول طعام إفطارهن في احترام للتقاليد الإسلامية . .

ومن أشهر الأكلات الرمضانية في هذا البلد المسلم أكلة "العصيدة "وهي أكلة تصنع مع " اللحم " وتعد من أفخر الأكلات التي تعد خلال هذا الشهر الكريم. وأيضًا هناك أكلة تسمى " الدويا " وهي تحضر من " اللحم " و" الأرز " و" القمح " وإلى جانب هذه الأكلات الشهيات توجد سلطة الخضار، ويسمونها " أذنجي "مع " اللوبيا ".
من المهم الإشارة إلي أن وجبة الإفطار في نيجيريا وجبة الإفطار خلافا للمسلمين العرب، فهي الوجبة الخفيفة حيث يكتفي النيجيريون بتناول التمر والفاكهة، ولا يوجد على المائدة غير الفاكهة أما الوجبة الأساسية أو يسميها النيجريون الثقيلة فيتم تناولها في السحور لمساعدتهم علي ساعات الصيام الطويلة

وفي السياق ذاته هناك مشروب اسمه الحوم أو الكوكو، وهو عبارة عن شراب الذرة والسكر يبدأ به النيجيريون إفطارهم ثم يذهبون إلى صلاة المغرب قبل العودة للإفطار على المائدة الرئيسية.

وبعد الإفطار يذهب الرجال والنساء إلى المساجد لتأدية صلاة العشاء والتراويح، ولسماع دروس الوعظ، ويعودون إلى منازلهم حوالي منتصف الليل.

ومن العادات المهمة لدي مسلمي نيجيريا في صلاة التراويح تخصيص كل ليلة من ليالي رمضان بصلوات خاصة، وأذكار معينة، إضافة إلى الاجتماع لقراءة أذكار فضائل كل ليلة من ليالي الشهر المبارك إذيعظم المسلمون النيجيريون ليلة القدر، وهم يميلون إلى الاعتقاد بأنها ليلة السابع والعشرين من رمضان.    .

أما عند السحور فهناك ما يشبه فرق المسحراتية التي تتولى إيقاظ الناس للسحور وتضم شبانا يتجولون في الشوارع وهم يضربون الطبول والمعازف وعندما يسمعها النائم يعرف أن وقت السحور قد حان وغالبا ما يكون ذلك قبل الفجر بساعة أو أكثر قليلا.

ويبدأ السحور في ساعة متأخرة من الليل. ومن الأكلات المشهورة في وجبة السحور " التو " وهي عبارة عن صلصة الأرز والخضار، و" العصيدة " ثم اللبن والشاي.

اضافة تعليق